اخر اخبار لبنان : الشعب يستردّ المساحات العامة…”البيضة” من سينما إلى جامعة

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتبت مريم سيف الدين في صحيفة “نداء الوطن”:

أعادت الثورة النبض إلى شوارع ومبانيها القديمة المهجورة، فتحول المبنى المستدير القديم وسط بيروت، المعروف بـ”البيضة” إلى قاعة محاضرات كبيرة تحتضن أفكار المنتفضين ونقاشاتهم. واستقبلت مدرجات المبنى، المئات من طلاب الجامعات وغيرهم من المنتفضين، فتحولت قاعة السينما إلى جامعة لا تلقي عليهم المحاضرات النظرية فحسب بل تشركهم في صناعة الحدث والتاريخ. إذاً، لم يخسر الطلاب دراسياً بل كسِبوا معرفياً، وجعلوا من المبنى التاريخي ذي التصميم الفريد وسط العاصمة مساحة حوار وتلاق.

للمبنى شكل بيضوي ملفت، يبدو وكأنه دخيل على الأبنية الحديثة التي اجتاحت بيروت بعد الحرب الأهلية. شيّد المبنى المسمى “بيروت سيتي سنتر” الذي صممه المهندس جوزيف فيليب كرم في العام 1965. إغتنم المتظاهرون الثورة للتعرف عن قرب على المبنى المهجور المغطى باللون الأسود، لون الإهمال. ورمت عليه الثورة ألوانها، فرسم عليه الشباب شعاراتهم ولوحاتهم. والمبنى كما اللبنانيون الثائرون قربه، نجا من الحرب الأهلية ومن الرغبة بتدميره لإنشاء أبراج حديثة صالحة للإستثمار. وعلى الرغم من عدم ترميمه وتركه مع إسمنته المهترئ والقضبان الحديدية الصدئة البارزة من جدرانه وأرضيته، إختاره أساتذة وطلاب ومجموعات حاضناً لأفكارهم وحواراتهم التي انطلقت بالتوازي مع التظاهرات وإغلاق الطرقات.

الدكتور مكرم رباح، أستاذ التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت من بين الذين ألقوا المحاضرات داخل “البيضة”. فبعدما أقفلت الجامعات، قرّر رباح نقل صفوفه إلى مبنى البيضة. فأعطى محاضراته في قاعة السينما، ولم تقتصر المحاضرات على طلابه، فبعضهم حضر مع أهله، كما حضر متظاهرون آخرون إلى المحاضرات.

يقول رباح لـ”نداء الوطن” إنهم اختاروا مبنى البيضة نظراً لجماله، ولأنه يظهر كيف كان الحضاري وكيف أصبح. “قررنا أننا لن نوقف عملنا وسط الانتفاضة، وبذلك لا يدرس الطلاب التاريخ فحسب، وإنما يصنعونه أيضا. شكلت الانتفاضة فرصة لنقل صفوفنا من النظرية إلى التطبيق. ونؤدي رسالة الجامعة الأميركية في بيروت التي تحضّر الكوادر وتثقّف أشخاصاً ليكونوا فاعلين في المجتمع”. يعتبر رباح أن الناس استردوا المبنى كما حصل في مساحات عامة في كل لبنان وأيضاً في مدن أجنبية كباريس وسيدني.

لا يرى رباح ما يحصل اليوم أمراً عابراً، “فهناك أمر تغير، إذ يشارك في الانتفاضة مواطنون ينتمون إلى أحزاب تقليدية لم تعد تشكل لهم أملاً. وردة فعل الناس أول من أمس تشير إلى أنهم رفضوا مناورة رئيس الحكومة . فهو يشكل الحكومة اليوم وكأن الناس سترضى بعودته”. ينتقد رباح في كلامه الجسم التعليمي في الجامعة اللبنانية الذي “لم يتخذ موقفاً من الإنتفاضة لأن الجامعة اللبنانية جزء من المحاصصة”. وفيما يطرح الزعماء المهدد نفوذهم جراء الانتفاضة على مجموعاتها تشكيل قيادة لمحاورتها، يبدو وكأنّه فخّ ينصب لها بحسب المتظاهرين. ويستبعد رباح أن تنتج هذه الثورة قيادة، باعتبار أن “مفهوم القيادة يعني شخصاً قد يشرى ويباع كما حصل في العام 2005. فالشعب يقرر وهم عليهم أن يجدوا طريقة للتنازل عن السلطة”.

لا ينحصر النقاش في مبنى “البيضة”، فكلّ السّاحات ساحات نقاش وحوار. وهو إنجاز بالغ الأهمية حقّقته الثورة في بلد تعمّد سياسيوه إلغاء المساحات العامة وفصل مواطنيه عن بعضهم وحصرهم ضمن خطوط تماس يرسمونها في ما بينهم. ففي إحدى الساحات التي تشرف عليها “البيضة”، تحوّل موقف السيارات المقابل لمبنى اللعازارية بدوره إلى ساحة للنقاش. من بين الذين نصبوا خيمهم في الساحة مجموعة “بيروت مدينتي”، التي تنظم هي أيضاً جلسات نقاش. ويلحظ توقيت الجلسات عودة الكثير من المنتفضين إلى أعمالهم وجامعاتهم، بعد استقالة الحكومة، فتعقد الجلسات مساءً. وتناقش “بيروت مدينتي” في هذه الأيام مسألة إستقالة الحكومة والخطوات المقبلة على الصعيد الدستوري وكذلك على صعيد الشارع، لينظم المنتفضون أنفسهم ويواكبوا التطورات.

في حديث إلى “نداء الوطن” تؤكد المحامية نايلة ، إحدى أفراد المجموعة، أنّ المسؤولين لوّحوا بالفوضى والفراغ في حال استقالت الحكومة للتهويل على المواطنين. وتؤكد أن المسار الدستوري يمنع أي فوضى وأي فراغ، “فإن خلقت الفوضى والفراغ فهم من يخلقهما”. ورداً على الادعاءات الكاذبة، وزعت “بيروت مدينتي” نص الدستور على المنتفضين وعقدت جلسات النقاش لإثبات عدم صحتها. وشرحت الآليات الدستورية التي يجب اتباعها والتي تحوّل الحكومة بعد استقالتها إلى حكومة تصريف أعمال تيسّر عمل المرافق العامة. أما بعد تحقيق مطلب أساسي باستقالة الحكومة، فتطالب “بيروت مدينتي” بتشكيل حكومة مرحلية مدنية مستقلة تدير كل الفترة الانتقالية وصولاً إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة. وتؤكد جعجع بقاء الناس في الساحات لتراقب وتحاسب، وتنتظر البدء بالاستشارات النيابية في أسرع وقت لتشكيل حكومة جديدة. ويبدو أن جعجع لا تخشى التعرض مجدداً لاعتداءات مناصري الأحزاب بالضرب والتكسير، وتؤكد إصرارهم على البقاء في المكان نفسه وإعادة نصب الخيم إن تكررت الإعتداءات. “فثورتنا سلمية ونعوّل على عناصر القوى الأمنية والجيش للقيام بعملهم للحفاظ على سلامة المتظاهرين، للأسف خذلونا في بعض الأوقات”.

إذاً هي الساحات مفتوحة أمام الجميع، ويمكن للمشككين بأهداف المنتفضين وبانتماءاتهم وبتمويلهم النزول إليها ومحاورتهم، بدل التنظير عليهم واتهامهم بأشنع الاتهامات بعيداً من الواقع، وعبر مجموعات “الواتساب” التي تتعمّد نشر الأخبار الكاذبة لتحطيم جهود شابات وشبان يحلمون بوطن أجمل، ولتتماهى مع تصريحات زعمائها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : الشعب يستردّ المساحات العامة…”البيضة” من سينما إلى جامعة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق