اخر اخبار لبنان : اليوم 15 للانتفاضة: بيروت تنفتح على المناطق

نافذة لبنان 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مع انتهاء الأسبوع الثاني للانتفاضة الشعبيّة، إستمرّ الحراك في بعض المناطق. وإذا كان الجيش والقوى الأمنيّة قد تمكّنوا من فتح معظم الطرق المقطوعة، فإنّ المحتجّين عادوا وقطعوا العديد من الطرق الرئيسيّة بعد خطاب رئيس الجمهوريّة العماد .

ما إن أنهى عون خطابه، حتّى بدأ المحتجّون بإقفال الطريق عند جسر الرينغ على المسلكَين.

كما قطعوا تقاطع ايليا في صيدا وتجمعوا في الساحة من جديد، وسط هتافات تدعو للنزول الى الشارع واستكمال التحرك، ولقد واكبَ التحرك انتشار كثيف للجيش اللبناني في المكان.

كما تمّ قطع: أوتوستراد البالما طرابلس بالاتجاهين، الأوتوستراد الساحلي في الجية والناعمة، وتعلبايا، وقب الياس، وغزّة – جب جنين. وعمل الجيش ليلاً على فتح معظم هذه الأوتوسترادات، وحصل تَدافع بين القوى الأمنيّة والمتظاهرين الذين افترشوا الأرض عند الرينغ رافضين فتح الطرق حتّى ساعات متأخرة من الليل. وتردّدت معلومات أنّ القوى الأمنية أوقفت عدداً من هؤلاء.

وسابقاً، جابت شوارع أمس مسيرة الهيئات والمهن الحرة، التي تضمّ محامين ومهندسين وأطباء وصحافيين وفنانين ومثقفين وكُتّاباً وحشداً من طلاب الجامعات، بعدما انطلقت من أمام مصرف لتتوقف بعض الوقت في ساحة الشهداء قبل أن تصل إلى ساحة رياض الصّلح.

ودعا المشاركون في المسيرة إلى «التغيير»، وطالبوا بـ«الدولة المدنيّة ومكافحة الفساد»، مندّدين بـ«حكم المصرف».

وأقفل المحتجّون صباحاً جسر «الرينغ» عند المسلك الغربي، حيث وصلت قوة كبيرة من مكافحة الشغب إلى المكان وأجرت مفاوضات مع المعتصمين لفتحه، لم تعط نتيجة فورية، إذ افترش المعتصمون الأرض على وقع الهتافات والنشيد الوطني، ما دفع بالقوة الأمنية إلى نقل الأشخاص الذين كانوا يجلسون في وسط الطريق الى جانبها، وأصيبت فتاة بحالة إغماء نتيجة التدافع بين المدنيين والعسكريين، عمل الصليب الأحمر على إسعافها. ثمّ أزالت عناصر مكافحة الشغب العوائق الإسمنتية والخشبية والحديدية وفتحت الطريق.

وكانت إحدى المتظاهرات أثارت بلبلة لدى اعتراضها على إحراق متظاهرة أخرى العلم الاسرائيلي، قائلة إنّها لا تكره اسرائيل، مشيرة أنّها «عاشت نصف عمرها في أميركا»، وبلغة «مكسّرة» قالت: «ليه بدّي أكره إسرائيل؟». ما دفع بالمتظاهرين إلى التأكيد لاحقاً أنّ «إسرائيل هي عدو مطلق لنا ولن نسمح برفع أي علم سوى العلم اللبناني وثورتنا هي ثورة معيشية غير مسيّسة».

ثمّ توجّه هؤلاء إلى أمام مصرف لبنان للانضمام الى المعتصمين الذين اتجهوا الى ساحة رياض الصلح مطلقين الهتافات وحاملين الاعلام اللبنانية. كما أعاد الجيش فتح أوتوستراد جل الديب والزوق في الاتجاهين، من دون حصول أي تصادم مع المحتجين الذين كانوا قطعوا الطريق.

الشمال

أمّا في الشّمال، فقد استمرّ الاعتصام في ساحة النّور وانتهاء أعمال الجدارية على الواجهة الغربية لمبنى الغندور تحت عنوان «طرابلس مدينة السلام».

ووقّع مئات المشاركين عريضة مطلبيّة أعدّها «ملتقى الجمعيات الأهلية» تحت عنوان «انتفاضة طرابلس»، تضمّنت مطالب عدّة أبرزها: تغيير الطبقة الحاكمة وحاكم مصرف لبنان، تطبيق الدستور، محاكمة الفاسدين، استعادة الأموال المسروقة، استقلالية القضاء، خطة اقتصادية انتاجية توفّر فرص عمل للشباب، إقامة نظام العدالة الاجتماعية، معالجة الدين العام، استعادة الأملاك البحرية والنهرية والبريّة…

وعلى صعيد إقفال الطّرق في الشمال، فقد عَمَدَ المحتجّون إلى قطع أوتوستراد طرابلس – بيروت عند جسر البالما، بالإضافة إلى طريق البحصاص التي تربط طرابلس بالكورة ليتم إعادة فتح الطريق ظهراً.

كما توجّه عدد من الشبّان والشابّات إلى بعض المؤسّسات العامّة ومكاتب المنطقة التربوية والمكاتب الرئيسيّة لشركتي الخليوي وسنترال الميناء وبعض المصارف، فأقفلوها وأجبروا الموظّفين على مغادرتها.

ثمّ انتقل المحتجّون إلى مقرّ بلديّة طرابلس، حيث خرج رئيس البلديّة رياض يمق الذي تحدّث اليهم، مشدّداً على أنّ «الدور الرئيسي للبلدية هو تقديم الخدمات للناس في ظل الأوضاع الراهنة»، لافتاً إلى أنّ «هذا الدور يتطلّب وجود عناصر الشرطة البلديّة إلى جانب القوى الأمنية لحماية المتظاهرين». وأشاع كلام يمق جواً من الارتباح لدى المعتصمين.

إلى ذلك، عقدت مجموعة من القوى الشبابية والمجتمع المدني اجتماعاً موسعاً في غرفة التجارة والصناعة في طرابلس، عرضت خلاله وجهات النظر حول الخطوات المستقبليّة، فظهر الاختلاف واضحاً بين المتحاورين. وطرح البعض فكرة امتناع الناس عن دفع الضرائب بدل قطع الطرق.

تجدر الاشارة إلى أنّ المدارس الرسمية والخاصة في طرابلس ومحيطها أقفلت أبوابها، في حين فتحت في بعض أقضية الشمال بناءً على قرار وزير التربية الذي ترك المجال لإدارات المدارس باتخاذ القرار المناسب.

صيدا وصور

ساد الهدوء في صيدا بعد ليلة أمضاها المتظاهرون بين كرّ وفرّ مع الجيش، عندما حاولوا قطع تقاطع ايليا وطرق في المدينة، تضامنًا مع بقية المناطق. وبقي الاعتصام في وسط حديقة محمد الناتوت. وبدأ المتظاهرون يومهم بعقد حلقات نقاش توعوية للمعتصمين. ويُسيّر الجيش دوريات على مداخل ومخارج الطرق الرئيسية والفرعية المفتوحة أمام المواطنين.

وفي صور، توافد عدد من المعتصمين إلى ساحة العلم. فيما شهدت الأحياء والشوارع حركة طبيعيّة وفتحت المدارس الرسمية والخاصة أبوابها وكذلك الأسواق التجارية.

الهرمل

في الهرمل، استمرت الأنشطة المواكبة للاعتصام أمام السرايا، وأكّد المعتصمون «مواصلة التحرّك حتى تحقيق المطالب»، التي تتلخّص بتأليف حكومة تكنوقراط انتقالية بصلاحيات استثنائية، والدعوة الى انتخابات نيابية مبكرة ضمن قانون انتخابي نسبي يضمن عدالة التمثيل، واستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين وإسقاط حاكم مصرف لبنان ورفع السرية المصرفية.

جبيل والبترون

وفي جبيل، سُجّل انتشار كثيف للجيش على الأوتوستراد مقابل خيم المعتصمين للحد من حشد المتظاهرين ولم تُقفل الطريق.

وأصدر حراك «البترون تنتفض» بياناً أشاروا فيه إلى «أنّنا ننتظر إتمام الخطوات التالية وهي: تشكيل حكومة مصغَّرة وحياديَّة مؤلَّفة من ذوي الخبرة والاختصاص، وإجراء انتخابات مبكرة خلال 6 أشهر».

راشيا

وشهدت القرى في قضاء راشيا والبقاع الغربي حركة شبه عادية، بعد ليل طويل جابت فيه مواكب السيارات قرى المنطقة دعماً لرئيس حكومة تصريف الأعمال ، وإقدام الشبّان على قطع الطّرق. ولوحظ إقبال كثيف على الصرّافات الآلية ومحطات الوقود والصيدليات وفي بعض المحلات التجاريّة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : اليوم 15 للانتفاضة: بيروت تنفتح على المناطق في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق