( حضرموت21 ) خاص

عبر الصحفي مطيع بامزاحم عن إنزعاجة من محاولة الرئاسة اليمنية تفكيك مؤكداً ان ألوية خانت شرفها العسكري ولم تدافع عنه ونكثت بقسمها، غير مرحب بها في حضرموت

ونشر بامزاحم منشور رصده محرر “حضرموت21” قال فيه :

حلقة جديدة ضمن حلقات مسلسل تفكيك قوات #النخبة_الحضرمية، لكن هذه المرة جآءنا عبر توجيه حمل توقيع مدير مكتب الرئيس عبدالله العليمي، يقضي بإدخال لواء إلى هضبة #حضرموت حيث تتواجد القطاعات النفطية، والتوجيه بضمها الى قوات المنطقة العسكرية الثانية!!

واكد بامزاحم ان الحرب الممنهجة على النخبة الحضرمية مستمرة للأسف، فجنودنا الأشاوس لهم أكثر من 6 شهور دون رواتب، وكل حقوقهم ومستحقاتهم يتم تأخيرها عن قصد، والحملات المغرضة ضد هذه القوة الفتية لم تتوقف على الإطلاق، بل وتشن من قبل شخصيات كبيرة في شرعية الفنادق المغيبة عن هموم الشعب ومحاربة الإنقلاب # والتنظيمات الإرهابية المسلحة وانقاذ العملة المنهارة وتصحيح الوضع الصحي والإقتصادي الهش والكارثي، والمتفرغة فقط للتراهات وبيع النفط الحضرمي الخام ومحاربة كل انجاز عظيم تحقق بسواعد الشرفاء وتضحيات المخلصين!!

واضاف بامزاحم : عبث دنئ ومشين ومقزز ومرفوض رفضا قاطعا هذا الذي تقومون به ضد ابطالنا الذين حرروا حضرموت من قبضة القاعدة، وفرضوا الأمن والإستقرار في كل مديرية وصلوا إليها، وقطعوا دابر الشر والإرهاب وضحوا بأرواحهم في سبيل أن يأمن كل سكان هذه الأرض الطيبة ويتعافون من مآسي وجروح حقبة ألويتكم التي تريدون إرجاعها إلى حضرموت مرة أخرى، وهي التي عاثت في ارضنا فسادا ونهبا وترويعا لسنوات عجاف خلت، وما لواء الضرّاب سيئ الصيت والذي تحاولون استقدام لوائكم الجديد إلى نفس مكانه في الهضبة الحضرمية الا مثالا واحدا فقط على قبح ألويتكم، وحينما هاجمت عناصر القاعدة مدن حضرموت لم تطلق حتى رصاصة واحدة من قبل كل تلك الألوية المدججة، بل وتخلت عن شرفها العسكري وقسمها بالدفاع عن حياض الوطن وغادرت كل قياداتها وضباطها وأفرادها إلى محافظاتهم البعيدة جدا، وتركت معسكراتها بكل عدتها وعتادها وقضها وقضيضها غنيمة للجماعات الإرهابية الغازية في اكبر عملية هروب جماعي مخزي ومشين عرفه تاريخ جيوش العالم!!

واكد بامزاحم انه ومنذ الـ24 من شهر إبريل 2016م يوم التحرير المجيد، وكل المديريات الحضرمية التي تنتشر فيها قوات النخبة تنعم بالأمن والإستقرار وحتى هضبة حضرموت موطن الذهب الأسود تحضى هي الأخرى بالطمأنينة بعد أن تمكنت كتيبة حماية الشركات التابعة للمنطقة الثانية من بسط سيطرتها عليها وتأمينها بقيادة العميد ركن أحمد عمر المعاري حفظه الله،،

واختتم بامزاحم منشوره بالقول : نقولها بإختصار وبملئ الفم، إن ألوية خانت شرفها العسكري ولم تدافع عنه ونكثت بقسمها، غير مرحب بها في حضرموت ياحكومة الفنادق، وكفاكم عبثا وتجاوزا وتطاولا ومحاربة لحضرموت ونخبتها واهلها الكرام،

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...