( 21 ) التوجيه المعنوي

ضمن مهامه المنوطة به وتنفيذ الخطة الشهرية لشعبة التوجيه المعنوي بقيادة المنطقة العسكرية الثانية نفذ الفريق الميداني محاضرة مسائية لضباط وأفراد كتيبة حماية المحافظ .

حيث تحدث المحاضرون عن البدايات الأولى لتشكيل والعراقيل والصعاب التي واجهة الضباط الذين لبوا النداء لتحرير مدن ساحل حضرموت من براثن عصابات الشر والإرهاب التي عاثت في الأرض فساداً ، والدور الكبير والمحوري لدول العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة العربية المتحدة في دعم القوة الناشئة بالعدة والعتاد والتدريب .

وتطرق المحاضرون إلى العدو الميداني لإضعاف أي قوة عسكرية وهي تصديق الإشاعات المغرضة والمستهدفة لرموز وقيادات القوة العسكرية وإستغلال الضعف في مجال الخدمات والتي تبذل قيادة السلطة المحلية بالمحافظة جهوداً كبيرة ومتواصلة لإنهاء هذه الأزمات المفتعلة من أطراف عدة .

وشدد المحاضرون على أن أي قوة عسكرية تتعرض للإختراق يسهل على العدو القضاء عليها وذلك من خلال بث وترويج الإشاعات بين أفراد هذه القوة والتعنت في تصرفات بعض القيادات من خلال تأخير الرواتب مؤكدين أن بقاء الأوطان بيد أهلها لا يباع ويشترى برواتب وأن التمسك بحماية وبناء الأوطان سيرتب عودة المرتبات .

وجدد المحاضرون التأكيد على أهمية الدور القيادي والمساندة لها في تنفيذ المهام العسكرية وأهمية الضبط والربط العسكري داخل القوات العسكرية و إنضباط هذه القوة في الميادين يعكس مدى الروح المعنوية التي وصلت لها وتلقيهم الكثير من المفاهيم الأساسية العسكرية وتطبيقها على الواقع .

واختتم المحاضرون كلماتهم بالتأكيد على أن قوات النخبة الحضرمية قوة نظامية أنشئت بقرارات رئاسية وأن أي محاولات لزرع الفتنة داخلها ستنتهي بالفشل الذريع لما يتمتع به أفرادها من حصانة قوية من خلال تنفيذهم للزمالة العسكرية والوعي والإدراك لما يحاك في الظلام الدامس والاستعداد للتضحية في كل وقت لمن يحاول تعكير الصفو و إقلاق السكينة والطمأنينة التي يتمتع بها المواطن داخل مدن ساحل حضرموت منذ تطهيرها من عصابات الشر والارهاب ودك أوكارهم .

حضر المحاضرة قائد الكتيبة و عدد من ضباط وصف ضباط كتيبة حماية المحافظ

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...