اخبار حضرموت - افتتاحية #حضرموت21 بروج عاجية مشيدة لمسؤولي الدولة!!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(21) خاص فريق التحرير

تتفاوت المسافة الضوئية بين مستوى الإمتيازات والعلاوات التي يحصل عليها مسؤول ذا قيمة في الدولة وحجمها بالنسبة لغالبية المواطنين وذوي الدخل المحدود مما يجعل هذا المسؤول وأمثاله يعيشون حالة من الفصام الاجتماعي تجعلهم لا يستشعرون المعاناة والمشاكل التي يواجهها المجتمع والطبقات الفقيرة والمتوسطة.

بعد الحرب المشؤومة في العام 1994 وانتصار نظام الشمال القبلي على الدولة في نشأت طبقة بيروقراطية نفعية جديدة ونخبة من الساسة والمسؤولين الكبار والصغار الذين تحكمهم المصالح والمنافع والامتيازات التي كانوا يتحصلون عليها في ظل نظام دولة يقوم على المحسوبية والانتفاع والفساد وترقية من يتقنون الفهلوة واللعب باللسان وبالمال العام، وبالنتيجة من كل ذلك لم نرى فاسدا تم محاسبته رغم تفشي تلك الظاهرة اجتماعيا، وهكذا فقد ظل ذلك النظام يشد بنيانه على هذا الأساس تحت سطوة طبقة نخبوية نفعية فاسدة تحصل على امتيازات خاصة وتعيش حالة من الرفاه الاجتماعي والسياسي وبالتالي عاشت في بروج عاجية مشيدة ومفصولة تماما عن المعاناة الفعلية التي يقاسيها الشعب من انعدام للخدمات الأساسية كالكهرباء والماء والوظائف العامة وارتفاع أسعار المواد الأساسية وغيرها، ونظرا لاتساع الهوة بين طبقة المسؤولين والتجار وطبقة المواطنين العاديين وكذلك انهيار الطبقة الوسطى لم تشهد البلاد استقرارا ملحوظا حتى اليوم لأنه لازالت تلك الطبقة المنتفعية تمارس فسادها بأريحية وتحاول إعادة انتاج نفسها بصور مختلفة.

رحل الهالك عفاش وخلف من بعده وبقي النظام اللصوصي كما هو، لم يتغير أو يتبدل بل ازداد سوء وفسادا ولصوصية وانعكس ذلك على المجال العام برمته وهو ماينذر بحالة من عدم الاستقرار مستقبلا في حال بقيت تلك الطبقة وعلائقها تتحكم بالشأن العام وتعيد انتاج نفسها بصورة أقبح في كل مرة.

استشعار المعاناة الكبيرة التي تواجه المواطنين كل يوم تتطلب بالضرورة تقليل الهوة الطبقية عبر إنتاج نظام رقابي حازم على السلطة التنفيذية في الدولة الجنوبية القادمة وفصل السلطات وتقديم العابثين السابقين واللاحقين لمحاكمات عادلة وسريعة مع فرض قيود حازمة على العلاوات والامتيازات والترقيات التي يحصل عليها مسؤولو الدولة.

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق