(حضرموت21) خاص

رفضت أسرة المتوفي أديب محمد ربيع، كل المحاولات المغرضة التي تحاول تسيس قضية أبنها، الذي يقال إنه فارق الحياة أثناء احتجازه في مقر للشرطة العسكرية.

وتبرأت الأسرة من كل ما نشر وينسب لها في مواقع التواصل الاجتماعي، حول الحادثة، مؤكدة رفضها المساس بجهود المؤسسات الأمنية في حضرموت التي ساهمت في استقرار الأوضاع في مديريات الساحل.

وطالبت الأسرة في رسالة خطية تلقى (حضرموت21) نسخة منها، وسائل الأعلام والنشطاء تحري الدقة والموضوعية قبل نشر أي اخبار أو تصريحات منسوبة إليهم، نافيين إتهام أي جهة في وفاة نجلهم حتى تنتهي التحقيقات في الحادثة وفقاً لتوجيهات محافظ المحافظة سالمين فرج البحسني.

وذيلت الرسالة بتوقيعات والد وعموم وخال المتوفي أديب ربيع، الذي تحدثت أنباء عن تعرضه للاعتقال في مدينة روكب قبل أن يتم إبلاغ أسرته بوفاته في حادثة أثارت حفيظة الرأي العام، وحاولت جهات داخلية وخارجية تجييريها لصالحها، وخدمة لأجندة ضرب الاستقرار في المحافظة.

3151e38913.jpg

455030475_1665877067670891955953029.jpg?