اخبار سوريا مباشر - الهفل يعلن تشكيل قيادة عسكرية عشائرية في دير الزور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن ابراهيم الهفل، أحد شيوخ قبيلة “العكيدات” ووجوه الانتفاضة القبلية بدير الزور، عن تشكيل “قيادة عسكرية عشائرية” لمواجهة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شرقي سوريا، نافيًا ما تشيعه وسائل إعلام عن وجوده خارج المنطقة.

وقال الهفل في بيان صوتي تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء 20 من أيلول، “نبشركم بترتيب قيادة عسكرية عشائرية تابعة للجيش وقوات القبائل والعشائر العربية التي تعمل على دك قوات (قسد) ومرتزقة قنديل”.

ووجه الهفل رسالة لـ”قسد” قائلًا إنه لا يزال موجودًا شرق الفرات وعلى رأس القوات العشائرية التي تواجه “قسد” بالمنطقة، نافيًا ما يشاع عن هربه نحو مناطق سيطرة النظام السوري غرب الفرات.

الهفل ناشد أبناء قبيلة “العكيدات”، والقبائل العربية الأخرى في الخارج ألا ينسوا مد قبائل دير الزور في الداخل السوري بالدعم “المعنوي والمادي”.

وطالب الشيخ أبناء عشرة “البكارة” بمساندة أبناء المنطقة لطرد “قسد” من دير الزور.

وفي أحدث ظهور لقائد “قسد” مظلوم عبدي، في لقاء مع قناة “" target="_blank">المشهد” (مقرها الإمارات)، قال إنه دعا شيخ قبيلة “العكيدات”، إبراهيم الهفل، للجلوس والتفاوض، وحل المشكلات العالقة، لكن الأخير لم يستجب للدعوة.

وكرر روايته نفسها في حديثه لموقع “المونيتور” الأمريكي، رغم أن الرواية التي نشرتها “قسد” عبر موقعها الرسمي حول الهفل اختلفت جذريًا، إذ وصفت في بيان رسمي إبراهيم الهفل بـ”رأس الفتنة”، وذكرت أنه مطلوب لقواتها لـ”تسببه بإراقة دماء مقاتلينا وأهلنا وتشريد المدنيين، وتخريب المؤسسات الخدمية المدنية، وتزعم محاولات إشعال الفتنة بناء على أوامر من جهات خارجية”.

وأضاف عبدي أن الهفل عاد إلى جانب النظام (غرب الفرات) حيث يقيم عادة، بعد دخول “قسد” إلى بلدة ذيبان (مسقط رأسه)، مشيرًا إلى أن أهل البلدة لم يغادروها ولا يزال الحوار مستمرًا مع القبائل جميعها وشيوخها.

وتتهم “قسد” الهفل بأنه مدعوم من النظام السوري وإيران، بينما تروّج وسائل إعلام معارضة للنظام و”قسد” على أنه قائد لانتفاضة عشائرية ضد “قسد” في دير الزور.

اقرأ أيضًا: هل تدخل النظام بـ”الانتفاضة العشائرية” في دير الزور

ماذا حدث في دير الزور

في 28 من آب الماضي، اندلعت مواجهات مسلحة في دير الزور على خلفية اعتقال “قسد” قائد “المجلس العسكري”، أحمد الخبيل (الملقب بـ”أبو خولة”)، قبلها بيوم واحد، ما أسفر عن تحالف عشائر من المنطقة مع مقاتلي “المجلس”، وبدأت اشتباكات عسكرية وُصفت بـ”العنيفة” في بعض قرى وبلدات دير الزور خرجت عن سيطرة “قسد” بالكامل، ثم عاودت “قسد” احتواء التوتر فيها.

خلال اللحظات الأولى لاعتقال “أبو خولة”، أعلنت “قسد” عن إطلاق حملة أمنية حملت اسم “تعزيز الأمن”، وشملت مناطق شرق الفرات بالكامل، دون الإشارة إلى علاقة “مجلس دير الزور” فيها.

ومع خروج قضية اعتقال قائد “مجلس دير الزور العسكري” عن السيطرة، وتسرب خبر اعتقاله عبر أشقائه، تحولت الأحداث إلى رد فعل عنيف في دير الزور، ما طوّر رواية “قسد” عن الأحداث إلى أنها حملة تستهدف تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبينما كانت تنتشر التسجيلات المصورة، وبيانات تضامن العشائر مع بلدة العزبة شمالي دير الزور بسبب حصارها من قبل “قسد”، كانت الأخيرة تتحدث عن أن حملتها الأمنية نفسها تطورت لتشمل “خارجين عن القانون، وتجار مخدرات، وخلايا من تنظيم (الدولة)، وبإشراف من التحالف الدولي”.

وتدخل التحالف الدولي بقيادة أمريكا حينها (صاحب النفوذ في المنطقة) عبر بيان صدر في 2 من أيلول، قال فيه إن قوة المهام المشتركة في “عملية العزم الصلب” تدعو إلى الوقف الفوري للاشتباكات المستمرة في دير الزور، مضيفًا أن زعزعة استقرار المنطقة بسبب أعمال العنف الأخيرة قد أدت إلى “خسائر مأساوية وغير ضرورية في الأرواح”.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عنب بلادي ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عنب بلادي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق