اخبار سوريا مباشر - الباب.. “الشرطة العسكرية” تروي تفاصيل خطف تاجر وتعذيبه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت “الشرطة العسكرية” في مدينة الباب بريف الشرقي تفاصيل عملية خطف أحد تجار المدينة صبحي الكحاط (رجل مسن) وتعذيبه بقصد طلب الفدية.

وتوفي التاجر صبحي الكحاط في تشرين الثاني 2022، بعد يوم واحد من إطلاق سراحه. 

وذكرت “الشرطة العسكرية” أن العصابة مكونة من ستة أفراد من بينهم نجل الكحاط واسمه عبد الله، والذي اعترف على أفراد العصابة الخمسة، بعد توقيفه من قبل “الشرطة” حينها لأن له سوابق في محاولة سرقة أموال والده. 

وقالت “الشرطة” إن نجل الكحاط كان مشاركًا في عملية خطف والده وهو من طلب من الخاطفين أن يأخذوه مع والده لكي يبعد الشبهات عنه، واعترف على العصابة التي نسق معها من أجل الخطف وطلب فدية كبيرة ليتم تقاسمها لاحقًا. 

ولفتت “الشرطة العسكرية” إلى أن البحث لا يزال جارٍ عن عن شخصين من العصابة كان لهما دور أساسي بالتنسيق، وكانا صلة وصل بين عبد الله الكحاط ومتزعم العصابة، وذلك وفق بيان وتسجيل مصور نشرته “الشرطة”، السبت 7 من كانون الثاني.

وتضمن التسجيل المصور اعترافات الأشخاص وحديثهم عن تفاصيل عملية الخطف ومشاهد لمكان احتجاز صبحي الكحاط.

وتخلل التسجيل مشاهد سابقة من تسجيلات نشرتها مجموعات وغرف عبر “تلجرام” (ينشط بكثرة في المنطقة) لتعذيب التاجر، وهو عاري الجسد وعليه آثار تعذيب وتصبّغات عديدة. 

ويأتي الكشف عن تفاصيل عملية الخطف والتعذيب بعد أكثر من 50 يومًا على الكحاط، متأثرًا بالضرب والتعذيب الذي تعرّض له من قبل العصابة، وذلك في 14 من تشرين الثاني 2022 في مستشفى “الراعي”، بعد يوم واحد من إطلاق سراحه من قبلها. 

وأفرج الخاطفون عن التاجر في 13 من تشرين الثاني، دون أن تُدفع الفدية، ونُقل إلى مستشفى “الراعي” لمعالجة آثار الضرب والتعذيب. 

وفي 4 من الشهر نفسه، تعرض الكحاط وابنه وزوجته للخطف من داخل مزرعتهم الواقعة قرب دوار “الراعي” من قبل عصابة مسلحة، وبعد يومين، أفرج الخاطفون عن ابنه وزوجته، وفاوضوا أقاربه على فدية مالية قدرها 150 ألف دولار أمريكي مقابل الإفراج عنه.

اقرأ أيضًا: وفاة تاجر في مدينة الباب متأثرًا بالتعذيب على يد خاطفين

وشهدت المدينة مظاهرة ووقفة احتجاجية للمطالبة بتحرير المخطوف الكحاط، وتداول ناشطون أن زوجة الكحاط وابنه ضالعان في عملية الخطف. 

وتعد الحادثة واحدة من حوادث وانتهاكات كثيرة في مناطق سيطرة “الجيش الوطني السوري” المدعوم من ، بريفي حلب الشمالي والشرقي ومدينتي تل أبيض ورأس العين شمال شرقي ، ويتعذر في كثير من الأحيان النظر فيها من قبل جهات قضائية مستقلة. 

وفي 7 من تشرين الأول 2022، اغتال مقاتلون مجهولون الناشط الإعلامي محمد عبد اللطيف (أبو غنوم) وزوجته الحامل في مدينة الباب. 

وتبيّن لاحقًا أنهم يتبعون لمجموعة “أبو سلطان الديري” ضمن “فرقة الحمزة” (الحمزات) التابعة لـ”الجيش الوطني”، ورغم اعتقال الضالعين بالحادثة واعترافهم، لا تزال المطالب بكشف نتائج التحقيق حاضرة ومستمرة. 

اقرأ أيضًا: ملابسات اغتيال “أبو غنوم” طي الكتمان.. “الشارع الثوري” ينتظر

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


0 تعليق