اخبار سوريا مباشر - رئيسة “اتحاد الطلبة” دارين سليمان.. قفّاز حرير بيد النظام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعاد حضور “الاتحاد الوطني لطلبة ” متمثلًا برئيسته، دارين سليمان، اجتماعًا أمميًا في مدينة نيويورك الأمريكية حول ملف التعليم، الحديث عن الاتهامات الموجهة للاتحاد، بكونه “أداة” بيد النظام السوري.

توجهت الأنظار إلى الاتحاد الذي شهد تحولًا في خطابه، عقب ظهور رئيسته دارين سليمان المنتخبة منذ تموز 2020، إلى جانب وفدٍ تربوي من حكومة النظام ضمن قمة “تحويل التعليم” المنعقدة في نيويورك، في الفترة بين 16 و19 من أيلول الحالي، على هامش الدورة  الـ77 لـ”الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

خطاب دبلوماسي

شهد خطاب رئاسة الاتحاد تحولًا كبيرًا خلال فترة تولي سليمان رئاسته، وكأن النظام السوري استخدمها قفازًا من حرير، وكواجهة لتخفيف الضغط، وتلميع صورة الاتحاد الذي تورط مع رئيسه السابق في انتهاكات وثقتها جهات حقوقية مختلفة.

وانخفضت حدة خطاب سليمان تجاه اختلاف التوجهات والانتماءات، وحملت طابعًا دبلوماسيًا غريبًا عن ما اعتاده السوريون في حديث الرئيس السابق، عمار ساعاتي.

“الاتحاد الوطني لطلبة سورية: منظمة شعبية تضم طلبة الجامعات السورية الحكومية والخاصة والمعاهد العليا والتقانية له فروع داخل سورية وخارجها، تأسس الاتحاد رسميًا في الثالث والعشرين من نيسان عام 1963”

وفي إحدى أبرز التي ظهرت فيها سليمان، بعد تولي منصب رئاسة الاتحاد، كررت مرارًا تأكيدها على أن الاتحاد يضم جميع الطلبة السوريين باختلاف انتماءاتهم الحزبية.

“الاتحاد يشرف على جميع طلاب سوريا بغض النظر عن انتمائهم السياسي، والأحزاب المنتمين إليها”، و”لدي عضوي مكتب تنفيذي بقيادة الاتحاد العليا ليسوا منتسبين لحزب البحث”، عبارات وكلمات مختلفة كررتها سليمان خلال المقابلة في محاولة إنكار أن يكون الاتحاد إحدى الأدوات بيد حزب “البعث”.

وأرجعت ارتفاع عدد المشاركين في القيادة المنتمين لحزب “البعث” لارتفاع حضور الحزب على الأرض، وارتفاع عدد المنتسبين له مقارنة بالأحزاب الأخرى، وفق قولها.

وركّزت سليمان خلالها ظهورها الإعلامي في المقابلات ومؤتمرات الاتحاد على الحديث عن الطلبة السوريين ومطالبهم، وسعيها المستمر لتلبيتها، متجنبة الحديث عن النواحي السياسية.

هذا ما يناقض خطاب الرئيس السابق للاتحاد وعضو القيادة القطرية لحزب “البعث”، عمار ساعاتي، الذي تسلم رئاسة الاتحاد عام 2004، وحرص من خلال خطابه على نقل القيم الفكرية الحزبية الخاصة بالحزب الذي يمثله.

واقتصر خطاب ساعاتي لسنوات على رسائل تصفق لإنجازات النظام السوري وقواته وحزب “البعث”، وتتهم كل من يخالفهم بـ”الإرهاب”.

“أخطاء فردية” محاولة لتبرئة الاتحاد

وُجهت لـ”الاتحاد الوطني للطلبة” تهم عدة، أبرزها ضلوعه بانتهاك لحقوق الطلاب في الجامعات من خلال مشاركاتهم بحملات الاعتقال و”التشبيح” على الطلاب.

وانتشر على أبواب الجامعات طلاب من أعضاء الاتحاد، مارسوا العديد من الانتهاكات، أظهرت علنًا كون الاتحاد جزء من الهيكلية المخابراتية للنظام السوري.

وفي محاولة لتبرئة الاتحاد هذه الاتهامات وغيرها، قالت سليمان، “أخطاء فردية”، مدّعية أنها عملت على محاسبة كل من تحقق الاتحاد من ضلوعه بأحد هذه الانتهاكات ضد الطلاب.

وبررت سليمان انتشار أعضاء الاتحاد على أبواب الجامعات بالواقع الأمني الذي يتطلب عملًا مشتركًا، لحماية الجامعة التي ظلّت مستهدفة لسنوات، وفق قولها.

“تصل العقوبة لحدّ الفصل”، هذه الكلمات التي قالتها رئيسة الاتحاد، أظهرت أن خطابها لا ينطبق مع واقع الانتهاكات المرتكبة من قبل الاتحاد، والتي وصلت حدّ القتل، وحجم العقوبة التي يفرضها الاتحاد على “مرتكبي الانتهاكات الفردية”.

من دارين سليمان؟

دارين سليمان، ترأست المكتب التنفيذي لـ”الاتحاد الوطني لطلبة سوريا” منذ 29 تموز 2020، بعد أن شغلت مناصبة عدة في الاتحاد، أبرزها رئيسة مكتب التعليم الخاص والمعلوماتية، بحسب ما تظهر سيرتها الذاتية على موقع “من هم”، المختص بنشر السير الذاتية لرجال الأعمال والشخصيات المعروفة.

كما كانت سليمان عضوًا في اللجنة المصغرة باللجنة الدستورية ضمن وفد النظام، في جنيف 2019، وظهرت مرارًا إلى الجانب رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

من مواليد 25 من آب 1980، حاصلة على شهادة الماجستير في العلاقات العامة عن 2018 من كلية الإعلام في جامعة “دمشق”، وكانت تحضر للدكتوراه في كلية الإعلام حتى عام 2020.

وهي ابنة العميد الركن المتقاعد الذي يتولى إدارة مؤسسة “العرين الإنسانية”، عبد السلام سليمان. وينحدر من مدينة الدريكيش التابعة لمحافظة طرطوس، بحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من “مرصد الشبكات السياسة والاقتصادية”.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق