اخبار سوريا مباشر - بريطانيا لن تدعو النظام السوري لجنازة الملكة إليزابيث

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مصدر في وزارة الخارجية البريطانية، إن بريطانيا لن تدعو كلًا من وأفغانستان وفنزويلا، لحضور جنازة الملكة البريطانية، إليزابيث الثانية.

وأضاف المصدر لوكالة “رويترز” (لم تسمّه)، اليوم الأربعاء 14 من أيلول، إن بريطانيا لن تدعو كلًا من سوريا وفنزويلا لعدم وجود علاقات دبلوماسية مع هذه الدول، بينما لن تتم دعوة أفغانستان بسبب الوضع السياسي الحالي، بحسب تعبيره.

ولم يصدر عن النظام السوري، أي تعليق حول هذا التصريح، حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وبحسب المصدر، دعت بريطانيا ممثلًا على مستوى السفراء من كوريا الشمالية لحضور جنازة الملكة.

وأمس الثلاثاء، نقلت “رويترز” عن مصدر في الحكومة البريطانية (لم تسمّه)، قوله إن بريطانيا لن تدعو كل من روسيا وبيلاروسيا وميانمار لحضور جنازة الملكة.

وفي 8 من أيلول الحالي، أعلن القصر الملكي الملكة إليزابيث الثانية عن عمر ناهز 96 عامًا، ومن المقرر أن تقام الجنازة في لندن في 19 من أيلول، وقد أعلن عدد من زعماء العالم وأفراد العائلة الملكية وغيرهم من الشخصيات المرموقة حضورهم للجنازة.

وتتخذ بريطانيا موقفًا ضد النظام منذ عام 2011، كما تؤكد في مختلف المناسبات التزامها بمحاسبة النظام، في ظل تفعيلها لعقوبات ضد مسؤولين لدى النظام أو داعميه.

وبحسب الخارجية البريطانية، يهدف نظام عقوباتها إلى دفع حكومة النظام للامتناع عن الأعمال أو السياسات أو الأنشطة التي تقمع السكان المدنيين في سوريا، وإلزامها بالمشاركة في المفاوضات بحسن نية للتوصل إلى تسوية سياسية.

وتفرض العقوبات تجميدًا للأصول المصرفية على من تم تحديدهم على أنهم مسؤولون عن القمع العنيف للسكان المدنيين في سوريا، أو يدعمون النظام السوري أو يستفيدون منه.

ويشمل قرار التجميد أي عمليات بيع وشراء سندات معيّنة صادرة أو مضمونة من قبل النظام السوري، أو إقامة علاقات مصرفية ومراسلة مع أشخاص معيّنين.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق