اخبار سوريا مباشر - “حماس” تدين القصف الإسرائيلي في دمشق وطرطوس

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أدانت حركة “حماس” الفلسطينية، القصف الإسرائيلي على مناطق متفرقة من ريف دمشق وطرطوس.

وقالت حركة حماس في 14 من آب، في بيان حصلت وكالة “خبر” الفلسطينية، على نسخة منه، إن “الاحتلال  الصهيوني الإرهابي يوسع من عدوانه على شعبنا وأمتنا، فبعد جرائمه في قطاع غزة وتعمد قتله للمدنيين، وعمليات الاغتيال في الضفة الغربية، والاقتحامات للمسجد الأقصى، يرتكب اليوم عدوانًا جديدًا عبر القصف الهمجي لأراضي الشقيقة”.

وأضاف البيان أن “هذا الإرهاب الصهيوني المتواصل والممتد في كل المنطقة، يجب أن يواجه بموقف موحد من كل قوى الأمة في المنطقة، لمنعه من مواصلة عربدته، ووضع حد لعدوانه على أمتنا”.

ومن جانبها، أدانت القيادة المركزية لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي” في القصف الإسرائيلي على سوريا ودعت لبنان إلى تقديم شكوى إلى مجلس الأمن.

وجاء في بيان صادر، اليوم الاثنين 15 من آب، اعتبر “البعث” أنه لا يمكن فصل الهجوم عن “مساندة المجموعات الإرهابية والتكفيرية التي ساعدتها الطائرات الصهيونية طوال فترة الحرب على سوريا من خلال اعتداءاتها المتكررة على مراكز انتشار ومخازن سلاح الجيش العربي السوري، ورغم”، بحسب ما نقلت “الوكالة الوطنية للإعلام“.

وقال مصدر عسكري للوكالة السورية للأنباء (سانا)، في 14 من آب، إنه “حوالي الساعة 20:50 من مساء الأحد نفذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق ، مستهدفًا بعض النقاط في ريف دمشق”.

وأضاف المصدر أن القصف الإسرائيلي تزامن مع قصف آخر من اتجاه البحر نحو بعض النقاط في محافظة طرطوس.

وكانت مراسلة “سانا”، أكدت في وقت سابق سماع أصوات ثلاثة انفجارات كبيرة هزت طرطوس بعد الاستهداف الإسرائيلي.

ومن جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن صاروخين استهدفا موقعًا عسكريًا في منطقة القطيفة في ريف دمشق.

وأضاف المصدر أن الضربة الإسرائيلية استهدفت قاعدة دفاع جوي للجيش السوري في منطقة أبو عفصة، مؤكدًا أن المقاتلين المدعومين من إيران يوجدون عادة في القاعدة.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق