اخبار سوريا مباشر - “قسد” تفرض إتاوات “مرتفعة” على أصحاب رؤوس الأموال لـ”مواجهة تركيا”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

فرضت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي ، ضرائب وإتاوات على بعض تجار مدينة القامشلي وصناعييها وأصحاب رؤوس الأموال فيها، بحسب ما رصدته عنب بلدي، وذلك بحجة “مساعدة (الإدارة) لمواجهة العملية العسكرية التركية المرتقبة على مناطقها”.

حسين (45 عامًا)، صاحب مطعم في مركز المدينة تحفظ عدم ذكر اسمه الكامل لأسباب أمنية، قال لعنب بلدي، إن أشخاصًا بلباس عسكري تابعون لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) دخلوا إلى المطعم وأخبروه بضرورة دفع مبلغ مالي محدد، تحت اسم “تبرع”، لمساعدة هذه القوات في مواجهة العملية التركية في حال حدوثها.

وأوضح حسين، أن المبلغ المفروض عليه لم يكن اختياريًا بل كان رقمًا محددًا وتبلغ قيمته 500 دولار أمريكي (ما يعادل مليونين و200 ألف ليرة سورية بحسب سعر صرف في القامشلي)، مضيفًا أنه “فوجئ” بكم المعلومات “الاستخباراتية” التي قاموا بجمعها عنه وعن قيمة مطعمه ومدخوله الشهري.

ومنحت “قسد” صاحب المطعم، مهلة ثلاثة أيام فقط لدفع المبلغ، تحت طائلة “إغلاق المطعم” في حال الرفض، وهو ما اعتبره “تهديد مبطن للقمة عيشه” بحسب تعبيره.

ليست المرة الأولى

بينما قال صاحب محل لبيع المواد الصحية والكهربائية لعنب بلدي (طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية)، إنها ليست المرة الأولى التي يجبر فيها على دفع “تبرعات” دعمًا لـ”حروب قسد”.

وأضاف أن السوق أساسًا شبه راكدة نتيجة “التهديدات العسكرية”، وحركة البيع والشراء “قليلة جدًا”، ورغم ذلك دفع صاحب المحل مبلغ 450 دولارًا.

وأكد صاحب المحل، أن دفع الإتاوة يكون حصرًا بالدولار الأمريكي، لافتًا إلى عدم وجود جهة معينة يمكن مراجعتها للاعتراض على المبلغ أو محاولة التقليل منه.

مبالغ مضاعفة لقطاعات أخرى

بحسب ما رصدت عنب بلدي، فإن أكثر الأنشطة التجارية التي تحمل “حصة الأسد” من هذه الإتاوات هي محلات الصرافة والمعامل.

وأكد موظفون ومحاسبون في هذه الأنشطة التجارية، ممن قابلتهم عنب بلدي، أن أقل مبلغ فرض على محلات الصرافة هو عشرة آلاف دولار أمريكي، ويمكن أن يزيد كلما زاد رأس مال ونشاط محل الصرافة، وبالمثل بالنسبة للمعامل الموجودة في المنطقة.

كما ذكر عامل في ملهى ليلي في القامشلي، (طلب عدم ذكر اسمه لأسباب خاصة) أن جميع النوادي والملاهي الليلة، أجبرت على دفع مبالغ “كبيرة” تبدأ من 15 ألف دولار بحجة أن هذه الملاهي تدر دخلًا مرتفعًا على أصحابها “كمساعدة لمجهود قسد الحربي”.

وتلوّح ، منذ أيار الماضي، بتنفيذ عمليات عسكرية جديدة في شمالي سوريا لـ”ضمان أمن” حدودها الجنوبية، وزادت حدتها بعد قمة ثلاثية لرؤساء الدول الضامنة لمسار “أستانة” حول سوريا (روسيا وتركيا وإيران)، عُقدت في 20 من تموز الحالي بالعاصمة الإيرانية طهران.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق