اخبار سوريا مباشر - وفاة علي حيدر.. صديق طفولة الأسد الأب والمعارض لحكم بشار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

توفي اللواء في قوات النظام السوري علي حيدر، صباح اليوم الجمعة 5 من آب، عن عمر ناهز 90 عامًا، بحسب ما نعاه أقرباء له عبر صفحاتهم الشخصية في “”.

بينما لم تذكر وسائل الإعلام الرسمية أو المقربة من النظام خبر حيدر، أو تنعاه، حتى ساعة نشر هذا التقرير.

صديق الأسد الأب

تسلم علي حيدر قيادة “القوات الخاصة السورية” لفترة تقدر بـ26 عامًا، وكان من أبرز الرجال العسكريين المقربين من حافظ الأسد.

وهو من مواليد 1932 ولد في قرية بيت ياشوط في مدينة جبلة بمحافظة ، وكان صديق الأسد الأب منذ طفولته.

ومنذ أن كان طالبًا في المدرسة انضم حيدر إلى حزب “البعث” الذي أسسه ميشيل عفلق، كما انتدب كضابط مشاة في عام 1952 وذلك بعد أن التحق بالكلية الحربية في .

وبعد تسلم حزب “البعث” للسلطة بعد 1963، تدرج حيدر في رتبته العسكرية ليصبح قائد “القوات الخاصة السورية” عام 1968.

دعم حيدر حافظ الأسد عسكريًا في الانقلاب الذي قام به لتسلم السلطة عام 1970، وعقب ذلك برز وبرز كشخصية رئيسية في الدائرة المقربة من الأسد، وكان واحدًا من أكثر الضباط الموالين له، بحسب ما ذكر الكاتب والمؤرخ السوري، سامي مبيض، في كتابه “فولاذ و حرير: رجال ونساء صنعوا الحديثة في الفترة ما بين 1900- 2000“.

وتحت قيادة حيدر، توسعت “القوات الخاصة” لتضم حوالي 25 ألف عسكري حينها، كما شكلت جزءًا أساسيًا من الأجهزة الأمنية للحكومة.

وكان لحيدر و”القوات الخاصة” دور بارز في مجزرة حماة 1982، التي استمرت لمدة 27 يومًا، إلى جانب “سرايا الدفاع” بقيادة رفعت الأسد، ووزير الدفاع مصطفى طلاس.

كما نشرت وحدات “القوات” في كجزء من التدخل السوري في الحرب الأهلية اللبنانية، وخلال الحرب اشتبكت مع وحدات “منظمة التحرير الفلسطينية” التي كان يقودها ياسر عرفات.

في عام 1988، ترك حيدر منصبه نتيجة إصابته بتمدد بالأوعية الدموية، إلا أنه عاد للمنصب أوائل التسعينيات.

في عام 1983، عندما مرض حافظ الأسد، بدأ شقيقه رفعت الأسد بالتخطيط لانقلاب للاستيلاء على السلطة، وكان علي حيدر حينها مقربًا من رفعت الأسد أيضًا، إلا أنه “رفض” عندما طلب منه تقديم الدعم لرفعت في الانقلاب الذي كان يخطط له، كما نشر قواته الخاصة ضد “سرايا الدفاع” في 1984 في شوارع دمشق ليمنع الانقلاب على حافظ الأسد.

السجن والإقالة “بسبب بشار الأسد”

أُبعد علي حيدر عن منصبه في عام 1994، وسط روايتين عن سبب ذلك، كانت إحداها أنه تعرض للسجن في 3 من آب 1994، بحسب مصادر قالت لصحيفة “الحياة” حينها، إن اعتقاله جاء بعد انتقاده لحافظ الأسد، لاستدعائه بشار الأسد من لندن، وإعداده للحكم عقب وفاة شقيقه باسل الأسد.

بينما قالت مصادر أخرى، إن إزالته من منصبه، كانت ترتبط بمعارضته “القوية” لمحادثات السلام التي أجراها مبعوثون سوريون وإسرائيليون في واشنطن في ذلك الوقت.

وعلى الرغم من اعتقاله لم يُقدم حيدر أبدًا للمحاكمة أو التشهير العلني، ولكن بدلًا من ذلك عُومل بشكل جيد خلال فترة “اعتقاله الوجيزة” قبل أن يطلق سراحه ويحال إلى التقاعد، بحسب ما ذكر المؤرخ سامي مبيض، في كتابه، إذ ظل شخصية “مهمة” في حزب “البعث”، والجيش حتى موت حافظ الأسد عام 2000.

وبعد اندلاع الثورة السورية، وتحديدًا نهاية عام 2012، نقلت وسائل إعلام محلية، حادثة جرت مع علي حيدر، لم تتمكن عنب بلدي من التحقق من مدى صحتها، إذ ظهر حيدر في مجلس عزاء في قريته بيت ياشوط، لعسكري قتل جراء وقوفه مع جيش النظام، منتقدًا ازدياد عدد القتلى بين العسكريين العلويين.

ونقلت صحيفة “الراي” الكويتية، في مقال خاص، ما جرى خلال مجلس العزاء حينها، أن حيدر أبدى أسفه على سقوط رجال “القوات الخاصة” في مواجهات داخلية، مشيرًا إلى دورهم في “التصدي لإسرائيل في حرب “تشرين”، ودورهم في مجزرة حماة 1982”.

ورد عليه ضابط بالقول “والله يا عمي أبو ياسر، المعلم لا ينام من همه على الجيش”، لينفجر حيدر بالشتائم على بشار، طالبًا من الضابط أن يوصل له من الكلام بأن أباه “عمل مية مصيبة للبلد، ولكن كلها بكفة والتوريث بكفة”، بحسب مقال الصحيفة.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق