اخبار سوريا مباشر - للمرة الثانية.. استهداف نقيب في المخابرات الجوية في درعا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

استهدف مجهولون سيارة النقيب في المخابرات الجوية، علي خضور، بالقرب من جسر بلدة جباب في الريف الشمالي من محافظة درعا.

وأفاد مراسل عنب بلدي، اليوم الأربعاء 3 من آب، أن النقيب، علي خضور، أصيب جراء إطلاق نار على السيارة التي تقله من قبل مجهولين.

كما قال موقع “أتارعا نيوز”، عبر صفحته في ““، إن ضابطًا في القوى الأمنية إضافة لعنصر برفقته أصيبا، جراء إطلاق نار على سيارة يستقلانها مع آخرين من قبل مسلحين مجهولين قرب جسر بلدة جباب في الريف الشمالي من محافظة درعا، وأسعفا إلى أحد المشافي وحالتهم الصحية مستقرة.

ومن جهته، أكد موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي، عبر صفحته في “فيس بوك“، أن النقيب في المخابرات الجوية، والمسؤول عن الدوريات على أوتستراد درعا – دمشق،  علي خضور، أصيب برفقة عناصر آخرين.

وبحسب الموقع، أسفر الاستهداف عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام الذين كانوا يستقلون السيارة في أثناء توجهها نحو العاصمة دمشق، دون معرفة مصير خضور حتى الآن، بحسب التجمع.

ويعتبر الضابط خضور مسؤولًا عن الدوريات المشتركة التي تنطلق من قصر “البطل” في بلدة صيدا شرقي درعا، ويقيم مع عناصره في القصر.

ويرتبط بعلاقته الوثيقة بالمساعد، محمد حلوة، (أبو وائل جوية)، ويتهمان بالتورط بملف الاغتيالات في المنطقة الشرقية لدرعا.

وينحدر خضور من محافظة ، ويعمل ضمن صفوف المخابرات الجوية في درعا منذ سنوات.

وتحدث مصدر للتجمع عن استنفار كثيف لقوات النظام على أوتوستراد “دمشق – درعا”، عقب استهداف سيارة النقيب في المخابرات الجوية.

وأضاف التجمع أن عشرة سيارات عسكرية من الدوريات المشتركة لأجهزة النظام الأمنية، بعضها مزود بمضادات طيران، توجهت من قصر “البطل” إلى طريق الأوتستراد الدولي حيث موقع استهداف سيارة خضور.

وفي 23 من أيار من عام 2020، استهدف خضور، على الطريق الواصل بين بلدتي بصر الحرير وناحتة شرقي درعا، بواسطة أسلحة خفيفة بعد خروجه من الحاجز المسؤول عنه حينها بين بلدتي بصر الحرير وناحتة، دون وقوع أي أضرار.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق