اخبار السوريين في الخارج - بينهم امرأة أنجبت في القارب.. إنقاذ 28 مهاجرًا أعادتهم اليونان إلى تركيا #سوريا #سوريا_مباشر #سوريا_اليوم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أنقذت فرق خفر السواحل التركي 28 مهاجرًا غير نظامي أعادتهم إلى الأراضي التركية، وفق ما قالته وكالة “الأناضول” التركية، اليوم الجمعة 1 من تموز.

وبجسب الوكالة، توجهت فرق خفر السواحل مساء أمس الخميس، إلى قضاء ديديم في ولاية أيدن غربي ، بعد تلقيها بلاغًا بوجود مجموعة من المهاجرين على متن قارب مطاطي، أرغمهم الجانب اليوناني على العودة.

وأحال خفر السواحل المهاجرين الذيم لم تحدد جنسيتهم إلى مديرية الهجرة في الولاية.

فيما ذكرت الوكالة أن من بين المهاجرين امرأة وضعت مولودًا لها على متن القارب، تم نقلها إلى أحد المستشفيات وحالتهما الصحية جيدة.

وفي 19 من حزيران الماضي، قال مسؤولون يونانيون إن خفر السواحل أنقذوا 108 مهاجرين على متن قارب شراعي قبالة جزيرة “ميكونوس”.

ومنذ بداية العام الحالي وحتى نيسان الماضي، منعت السلطات اليونانية حوالي 40 ألف مهاجر من دخول البلاد عبر نهر “إيفروس”، وفقًا لوزير الحماية المدنية اليوناني، تاكيس ثيودوريكاكوس.

وتستمر حالات العبور بالازدياد بالتزامن مع تشديد الحراسة لمنع المهاجرين من دخول البلاد “بشكل غير قانوني”.

ومن أجل حماية الحدود اليونانية و”منع تدفقات الهجرة غير ”، وقع ثيودوريكاكوس، في 1 من أيار الماضي، قرارًا بتعيين 250 آخرين من حرس الحدود على النقاط التي يعبر منها المهاجرون.

وأكد ثيودوريكاكوس أنه منذ نيسان إلى نهاية تشرين الثاني 2021، مُنع 143 ألفًا و472 شخصًا من دخول اليونان، مقارنة بـ98 ألفًا و798 شخصًا في نفس الفترة من 2020، في حين نجح ألف شخص تقريبًا بالدخول إلى اليونان منذ بداية العام الحالي حتى أواخر أيار الماضي.

وفي 23 من أيار الماضي، منع خفر السواحل اليوناني دخول 600 مهاجر قادمين من تركيا باتجاه اليونان عبر بحر إيجه، في أعلى حصيلة مهاجرين سجلها الخفر لهذا العام.

ويتعرض المهاجرون في أثناء عبورهم النهر لممارسات عنيفة من قبل حرس الحدود اليوناني، لصدهم وإعادتهم إلى الضفة التركية، وينتهي بهم الأمر أحيانًا متروكين على جزر صغيرة تتوسط النهر، دون مساعدة أو دعم.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق