اخبار سوريا مباشر - “قسد” تطالب النظام باستخدام الدفاع الجوي ضد الطائرات التركية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن قائد “قوات الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، عن انفتاح “قسد” للتنسيق مع النظام السوري، مطالبًا باستخدام أنظمة الدفاع الجوي السورية ضد الطائرات التركية، وذلك لمواجهة تهديدات أنقرة بشن عملية عسكرية في الشمال السوري.

انفتاح للتنسيق مع النظام

وقال عبدي لوكالة “رويترز“، اليوم الأحد، 5 من حزيران، إن “قسد ستنسق مع قوات الحكومة السورية لصد أي غزو تركي للشمال السوري”، مشيرًا إلى أن قواته “منفتحة” على العمل مع قوات النظام للقتال ضد ، لكنه أكد أن لا حاجة لإرسال قوات إضافية.

وأضاف، “الشيء الأساسي الذي يمكن أن يفعله الجيش السوري للدفاع عن الأراضي السورية هو استخدام أنظمة الدفاع الجوي ضد الطائرات التركية”.

وبحسب ما قال عبدي، إن “المزيد من التنسيق العسكري مع دمشق لن يهدد الحكم شبه المستقل”، في مناطق سيطرة ” شمال شرقي سوريا.

ولفت إلى أن “أولويتنا هي الدفاع عن الأراضي السورية، ولا ينبغي لأحد أن يفكر في استغلال هذا الوضع لتحقيق مكاسب على الأرض”.

نزوح محتمل لمليون شخص

وذكر مظلوم عبدي، أن أي هجوم جديد على مناطق سيطرة قواته، سيؤدي إلى “نزوح نحو مليون شخص، وإلى مناطق قتال أوسع”، لكنه لم يذكر ما إذا كانت “قسد” سترد بشن هجمات على الأراضي التركية نفسها.

وحذر عبدي، من أن ذلك قد يؤدي أيضًا إلى عودة ظهور تنظيم “الدولة الإسلامية”، وقال عبدي، “لا يمكننا القتال على جبهتين”.

وأعرب عن أمله في أن يؤدي الاجتماع المقبل بين وزيري خارجية روسيا وتركيا إلى خفض التصعيد، لكنه قال إن أي تسوية يتم التفاوض عليها يجب أن تشمل وقف هجمات الطائرات المسيرة التركية في شمالي سوريا، “سيكون هذا أحد مطالبنا الأساسية”، حسب قوله.

وصرح عبدي، أمس السبت، أنه يجري لقاءات مع الدولي، وروسيا والنظام السوري، لبحث التهديدات التركية حول شن عملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية.

وفي 2 من حزيران الحالي، قال عبدي إن أي عملية عسكرية تركية “تشكل خطرًا كبيرًا على استقرار شمالي سوريا”.

قبل ذلك بيوم واحد، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء “منطقة آمنة” على عمق 30 كيلومترًا شمالي سوريا، و”تطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين”.

ورغم التلويح التركي بالعملية، سبق أن استبعدت “قسد” العملية العسكرية عبر بيان أصدرته في 23 من أيار، نفت فيه أي بوادر لتغيير استراتيجي في انتشار القوى الضامنة بمناطق نفوذها شمال شرقي سوريا، بالتزامن مع عودة حديث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن معركة عسكرية مرتقبة على حدود بلاده الجنوبية.

الدفاع الجوي لقوات النظام السوري

لم تنجح الدفاعات الجوية لقوات النظام السوري خلال المعارك مع فصائل المعارضة المدعومة من تركيا في العام 2020، بإيقاف تدخل طائرات “F16” التركية، بل استطاعت الطائرات التركية سواء الحربية أو المسيّرة من تحقيق أهدافها.

ووقفت الدفاعات الجوية لقوات النظام شبه عاجزة عن متابعة عملها في صد الهجمات التركية في ريفي وإدلب.

وكان موقع “Military watch” أبرز أسلحة الدفاع الجوي لقوات النظام، سواء الأرض- جو، أو جو- جو، وآلية عملها ومميزاتها، وهي:

-منظومة صواريخ “S -300 PMU-2” أرض جو.

-نظام الدفاع الجوي “BuK-M2”.

-منظومة صواريخ “S-200” أو “سام5”.

-صاروخ “R -77” جو -جو روسي الصنع.

-صاروخ “R- 40” أحد أكبر وأثقل صواريخ جو- جو في العالم.

اذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل/أرسلي تصحيحًا

إذا كنت تعتقد/تعتقدين أن المقال ينتهك أيًا من المبادئ الأخلاقية أو المعايير المهنية قدم/قدمي شكوى


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق