اخبار سوريا مباشر - “الشبكة السورية” توثق عدد المفرج عنهم من سجون النظام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” 419 شخصًا أفرج عنهم النظام السوري بعد العفو الرئاسي المتعلق بجرائم الإرهاب.

وقالت عضو “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” نور الخطيب، في حديث إلى عنب بلدي، إن ما لا يقل عن 419 شخصًا أُفرج عنهم من قبل قوات النظام السوري من مختلف السجون المدنية والعسكرية في المحافظات السورية، بينهم 44 سيدة وثمانية أشخاص كانوا أطفالًا حين اعتقالهم، خلال الفترة الممتدة من 1 من أيار الحالي وحتى 8 من الشهر ذاته.

وما زالت “الشبكة” تتابع عمليات رصد ومراقبة حالات الإفراج عن المعتقلين على خلفية المرسوم “7” لعام 2022.

وأشارت الخطيب إلى أن معظم المفرَج عنهم ينتمون لمحافظات دمشق وريف دمشق ودرعا ودير الزور وحلب، وتراوحت مدة اعتقال معظمهم بين ثلاثة وثمانية أعوام وسطيًا، وكان قد قضى العديد منهم أكثر من ثلثي مدة أحكامهم.

وفي ظل الفوضى التي صنعتها عشوائية الإفراج عن المعتقلين منذ الإعلان عن “العفو العام” لأحكام قانون “مكافحة الإرهاب” لعام 2012، في مطلع أيار الحالي وحالة التيه التي يعيشها الأهالي داخل وخارج البلاد، تواصل هذه المنظمات عملها لمنع انجرار الأهالي وراء السماسرة وعصابات النصب والاحتيال، ومساندة الضحايا الذين خرجوا حديثًا من المعتقلات.

“رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا”

ويمكن التواصل مع الرابطة إما مباشرة من خلال موقعها الرسمي عبر ملء نموذج يتضمن الاسم والبريد الإلكتروني والرسالة المُراد توجيهها إلى الرابطة، وإما عبر رقم الهاتف 00905379365974 أو البريد الإلكتروني  [email protected]، وإما عبر صفحتها على ““.

“رابطة عائلات قيصر”

وتحاول الرابطة مساندة أهالي المعتقلين، ومساعدتهم على إيجاد صور ذويهم في حال كانوا موجودين بين الضحايا، كما تطمح لتوحيد الأصوات المطالبة بالحقيقة والمحاسبة والعدالة، وإعادة الاعتبار لكل ضحايا التعذيب والاختفاء القسري في ، بحسب ما تقوله الرابطة على موقعها الإلكتروني.

ويمكن للأشخاص تقديم طلب للبحث عن مفقود بين الصور عن طريق الموقع الإلكتروني للرابطة، من خلال رفع المتقدم بالطلب أحدث صورة للمفقود مع معلوماته الشخصية، وذكر إذا كان يعاني من أي أمراض مزمنة قبل اعتقاله، ويبحث أفراد الرابطة عن صورة المفقود، ويرسلونها إلى أهله بدلًا من بحثهم بين آلاف الصور.

مبادرة “تعافي”

وتعمل المبادرة على مواصلة الدعوة إلى دعم حقوق الإنسان في سوريا، والسعي لتحقيق العدالة للمعتقلين والمختفين قسرًا، وكذلك بناء شبكة تضامن بين الضحايا لرفع أصواتهم لتحقيق العدالة.

ويمكن للناجين والناجيات من الاعتقال التواصل مع القائمين على المبادرة عبر صفحة منظمة “كش ملك” على “فيس بوك” أو عبر موقعها الإلكتروني، أو على الرقم المخصص للمبادرة 00905050039395 عبر “واتساب”.

“عائلات من أجل الحرية”

هي حركة غير سياسية ولا تسعى لتحقيق أي مكسب سياسي، أُسست في 2017 تقودها ناشطات سلميات “تدفعهن العزيمة للوصول إلى أهدافهن المتمثلة بتحرير أحبائهن”، بحسب ما تذكره الحركة على موقعها الرسمي.

أصدرت الحركة بيانًا، في 2 من تشرين الثاني 2017، تطالب فيه بإعادة ملف المعتقلين إلى طاولة المفاوضات في جنيف، ومناقشته كملف إنساني فوق تفاوضي، بدلًا من تسييسه واستخدامه كورقة ضاغطة.

ويمكن التواصل مع حركة “عائلات من أجل الحرية” عبر الإيميل المدرج على موقعها الإلكتروني: [email protected]

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق