اخبار سوريا مباشر - إنزال جوي لقوات التحالف الدولي استهدف مطلوبين شرقي دير الزور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفذت قوات الدولي عبر طائرات مروحية تابعة لها عملية إنزال جوي في مدينة الشحيل مستهدفة أحد منازل المطلوبين بالقرب من معمل “السجاد” بريف الشرقي.

وقالت شبكة “صوت دير الزور” المحلية عبر “” إن القوات التي نفذه العملية فجر اليوم، الثلاثاء، 10 من أيار، طالب عبر مكبرات الصوت، خروج النساء والرجال والأطفال، من أحد المنازل القريبة من معمل “السجاد” في المدينة.

شبكة “مشرق ميديا” قالت عبر “تيلجرام” إن المنزل يقيم فيه نازحون من مدينة الميادين التي تسيطر عليها قوات النظام شرقي محافظة دير الزور، دون معرفة الأسباب التي أدت لاستهداف منزلهم بالعملية.

ودائمًا ما تنفذ قوات التحالف و”قسد” عمليات أمنية عبر إنزالات جوية أو مداهمات برية تستهدف من تتهمهم بأنهم خلايا يتبعون لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتزامنت العملية مع انتشار لـ”قوات الديقمراطية”(قسد) في المدينة منذ صباح أمس الإثنين، إذ فرضت حظرًا لتجوال الدراجات الناريه وصادرت بعض الدراجات فيها دون إيضاح الأسباب.

ونشرت شبكة “مراسل الشرقية” تسجيلًا مصورًا يظهر صوت طائرة مروحية ليلًا في مدينة الشحيل شرقي دير الزور.

وبحسب الشبكة فإن عمليات الإنزال تزامنت مع استهداف قوات التحالف لنقاط في مدينة الشحيل بالرشاشات الثقيلة من المروحية.

ولا تُعلن قوات التحالف الدولي أو “قسد” عن هذا النوع من العمليات عادة، كما تغيب عن المنطقة المنظمات أو الجهات التي من الممكن أو توثق عمليات اعتقال من هذا النوع.

ودائمًا تستهدف “قسد” قرى ومدنًا في المناطق الخاضعة لسيطرتها بحملات اعتقالات واسعة، بتهمة الانتماء أو التعامل مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلا أنها تعاود الإفراج عن قسم من المعتقلين بعد مرور مدة على احتجازهم.

وتشهد مناطق نفوذ “قسد” تصاعدًا في وتيرة عمليات الاستهداف التي ينفذها تنظيم “الدولة” في المنطقة الشرقية من سوريا منذ مطلع شباط الماضي.

كما يحتج مدنيون من سكان المناطق الشرقية بشكل شبه يومي ضد هذه العمليات الأمنية التي يعتبرونها “جائرة ومن دون أسباب”، بحسب ما قاله أحد وجهاء ريف دير الزور الشرقي في اجتماع مع مسؤولين من مجلس “دير الزور المدني” التابع لـ”قسد”، بحسب تسجيل مصوّر نشرته شبكة “مراسل الشرقية” المحلية.

وتعتبر مدينة الشحيل المُتاخمة لنهر الفرات من أهم المدن التي تفصل بين مناطق نفوذ قوات النظام السوري ومناطق نفوذ “قسد” شرق النهر، وتقابلها على الضفة الغربية من الفرات مدينة الميادين التي تعتبر من أهم القواعد الإيرانية والروسية في دير الزور.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق