اخبار سوريا مباشر - لبنان يوقع اتفاقًا ثلاثيًا مع سوريا والأردن لاستجرار الكهرباء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وقع وزراء الطاقة في والأردن وسوريا اتفاقيتين لتزويد لبنان بالكهرباء، في مبنى وزارة الطاقة ببيروت، اليوم الأربعاء 26 من كانون الثاني.

وتخصص الاتفاقية الأولى لشراء الكهرباء بين الأردن ولبنان، والاتفاقية الثانية لعبور الكهرباء بين الدول الثلاث.

وقال وزير الكهرباء في حكومة النظام السوري، غسان الزامل، خلال مراسم توقيع اتفاقية الربط الكهربائي، إن أنجزت كامل الترتيبات للربط الكهربائي من الأردن إلى لبنان عبر سوريا، وستقدم كل التسهيلات لإتمام الاتفاقية، حسب ما نقلته الوكالة العربية للأنباء “سانا“.

كما صرّح بدوره وزير الطاقة اللبناني، وليد فياض، خلال احتفالية التوقيع، بأنه يتبقى بعد توقيع اتفاقية تزويد لبنان بالطاقة الكهربائية من الأردن عبر سوريا اليوم، التمويل من البنك الدولي، مشيرًا إلى أن الاتفاق سيؤمن 250 ميغاواط من الكهرباء بالتعاون مع الأردن وسوريا.

أما وزير الطاقة الأردني، صالح الخرابشة، وصف التوقيع بأنه “لحظة تاريخية”، وأنه “سيعزز التواصل والتعاون بين الدول والعلاقات التاريخية المستمدة من قيادات هذه البلدان”، مؤكدًا أن الالتزام بالتعاون هو “لمصلحة الجميع”، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الأردنية “بترا“.

وسبق أن صرّح الخرابشة، أن الاتفاق ينص على تزويد لبنان بحوالي 150 ميغاواط كهرباء من منتصف الليل وحتى السادسة صباحًا، و250 ميغاواطًا خلال بقية الأوقات.

بينما ستحصل سوريا من خلال هذه الاتفاقية على نسبة 8% من كمية الكهرباء التي سيوردها الأردن إلى لبنان.

وتزامن توقيع الاتفاقية في مبنى وزارة الطاقة في مع انقطاع التيار الكهربائي في المبنى، إذ تم تداول مقطع مسجل على “تويتر” يظهر لحظة انقطاع التيار أثناء توقيع الاتفاقية.

وخلال استقباله الوزيرين السوري والأردني لدى وصولهما بيروت أمس، صرح وزير الطاقة اللبناني، وليد فياض، أن توقيع الاتفاقية سيؤمن ساعتين ونصف من التغذية الكهربائية، ومعتبرًا أن هذه الزيادة هي “موضع تقدير وتؤثر إيجابًا”.

وحول مشروع خط الغاز المصري إلى لبنان، قال فياض، إنه تم الانتهاء من المواضيع التجارية، وتبقى بعض التفاصيل على العقد بالنسبة لموضوع وصول الغاز وعبوره.

وتابع أن هناك مبادلة أو مشاركة، وهي مسؤولية تقع على عاتق لإيصال الغاز الى لبنان، ويبقى موضوع الموافقة النهائية بالنسبة للتمويل من البنك الدولي التي سيطرحها على مجلس إدارته، وألّا يكون هناك تداعيات سلبية من قانون “قيصر”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق