اخبار سوريا مباشر - الحسكة.. التحالف يعتقل أربعة أشخاص يشتبه بتورطهم بهجمات ضده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحدث مسؤولون من “قوة المهام المشتركة” (عملية العزم الصلب) أن قوات استُهدفت بنيران غير مباشرة في شمال شرقي ، ما أدى إلى اعتقال أربعة أشخاص.

وجاء في بيان الصادر عن  التحالف مساء يوم السبت 1 من كانون الثاني، إن أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في هجمات الليلة الماضية قبض عليهم من قبل مجموعة “قوة مكافحة الإرهاب”، و”قوات سوريا الديمقراطية” في شمال شرقي ، وكان بحوزتهم أسلحة وذخيرة ومعدات اتصال.

وقال مسؤول في التحالف في البيان، “نواصل الحفاظ على جميع تدابير حماية القوة المناسبة، نحن نحتفظ بالحق الطبيعي في الدفاع عن النفس وسنرد على أي هجوم في الوقت والمكان الذي نختاره”.

وأضافوا، “نواصل العمل مع شركائنا لتحديد ما إذا كانت أي خسائر في صفوف المدنيين أو أضرار ناتجة عن هذا الهجوم المتعمد. ولأن الحدث قيد التحقيق ، فلا يمكن تقديم معلومات إضافية في الوقت الحالي”.

وأكد البيان أن القذائف لم تلحق أضرارًا بأي مناطق للتحالف، لكنها أصابت مناطق بالقرب من الشدادي.

وتتعرض قوات التحالف الدولي وحلفاؤها لهجمات متفرقة في شمال شرقي سوريا، وبينما تعزا بعضها لخلايا تنظيم  “الدولة الإسلامية”، يبقى أبرزها هجمات صاروخية وبطائرات مسيرة لكتائب مقربة من طهران.

ويملك التحالف الدولي مجموعة من القواعد في المنطقة، أبرزها في حقول نفطية كحقل العمر، بينما تدعم على الأرض “قوات سوريا الديمقراطية” بشكل رئيسي.

وفي تشرين الأول 2021، أعلنت القيادة المركزية للقوات الأمريكية عن تصفية القيادي في تنظيم “القاعدة” عبد الحميد المطر بغارة جوية استهدفته شمال شرقي سوريا.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، الرائد جون ريغسبي، في بيان له، إن ضربة جوية أسفرت عن تصفية القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” عبد الحميد المطر، في بلدة سلوك بريف الرقة.

كما أدت عملية ثانية إلى مقتل صباحي المصلح الملقب بـ”أبو حمزة الشحيل” وهو تاجر سلاح متهم بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، إضافة إلى مقتل عنصرين من “الجيش الوطني” من أقرباء المصلح، وهو الأمر الذي تسبب بحدوث توتر في مدينة الشحيل التي ينحدر منها الأخير.

وكانت ميليشيا “كتائب سيد الشهداء” العراقية، المدعومة من إيران، توعدت بالانتقام من أمريكا، لمقتل أربعة من رجالها في ضربات جوية أمريكية استهدفت مواقع إيرانية في سوريا والعراق.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق