اخبار السوريين في الخارج - “الداخلية” البريطانية تعمل على رفع عقوبة مهربي البشر إلى السجن مدى الحياة #سوريا #سوريا_مباشر #سوريا_اليوم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قدمت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، مقترحات تتعلق برفع عقوبة السجن إلى مدى الحياة بحق المتهمين بالاتجار بالبشر.

صحيفة “The Telegraph” البريطانية نقلت اليوم، الاثنين 1 من آذار، رغبة باتيل والتي تجلت في المقترحات التي جاءت بموجب خطط لتشديد العقوبات المفروضة، لمكافحة الزيادة الجديدة في عدد المهاجرين.

وقال متحدث باسم الوزارة، “بينما تستمر العصابات الإجرامية في تعريض الأرواح للخطر، من الصواب أن ننظر في كل خيار لوقف استغلالها للناس، وسيطرح الوزراء مزيدًا من التفاصيل في الأسابيع المقبلة”.

وتهدف الوزارة بخطوتها هذه، والتي ترفع عقوبة السجن المفروضة على المهربين بمعدلها الحالي البالغ ثلاثة سنوات، وفي حدها الأقصى البالغ 14 عامًا، لتصبح  بالسجن مدى الحياة، لتكون رادعًا لعمليات الاتجار بالبشر.

وتتزامن مقترحات باتيل مع الوقت الذي عبر فيه 87 مهاجرًا للقناة الإنكليزية (بحر المانش) إلى منطقة دوفر يوم السبت، 27 من شباط الماضي، ما رفع العدد الإجمالي لهذا العام إلى 531 مهاجرًا عبروا القناة عام 2021، والذي يزيد بنسبة 40% عن ذات الوقت من عام 2020.

وعلقت وزارة الداخلية أن اختبارات فيروس “” التي أجريت لهم، جاءت بنتيجة إيجابية لجميع القادمين، كما منعت السلطات الفرنسية محاولتي عبور شملت 51 شخصًا آخرين في نفس اليوم.

وستكون هذه الخطوة جزءًا من تعديل تشريعي يهدف أيضًا إلى جعل الأمر أكثر صعوبة على المهاجرين في طلب اللجوء، وتسهيل ترحيل طالبي اللجوء من المملكة المتحدة.

وفي عام 2020، تم اعتراض ثمنية آلاف و410 مهاجرًا عبر القناة في قوارب صغيرة، أي ثمانية أضعاف العدد الإجمالي لعام 2019.

وتأتي الزيادة في عدد المهاجرين هذا العام على الرغم من تسليم الحكومة البريطانية 29 مليون جنيه إسترليني إضافية للفرنسيين، لدفع تكاليف دوريات الشرطة الإضافية على الشواطئ وزيادة نقاط المراقبة.

ونجحت السلطات الفرنسية في زيادة نسبة منع العبور من 55% إلى 70%، لكن يبدو أن “الحملة القمعية”، بحسب الصحيفة، فشلت في تقليل العدد الإجمالي للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى المملكة المتحدة.

تعديلات إضافية في قانون اللجوء

أعادت وزارة الداخلية كتابة قانون اللجوء إلى بريطانيا، وسينص على عدم قبول طلبات اللجوء من المهاجرين الذين مروا من بلدان آمنة، بما في ذلك فرنسا.

وستضع الإجراءات الإضافية، التي سيتم تضمينها في مشروع قانون “الحدود السيادية” الجديد، قيودًا على المطالبين بحقوق الإنسان الذين يسعون لتأجيل ترحيلهم.

وسيُطلب من طالبي اللجوء تقديم جميع أسباب الاستئناف في بداية العملية، وقد سبق لباتيل أن قالت إن عمليات الترحيل، قد تم تأخيرها عمدًا مع الطعون القانونية الأخيرة.

وهي تفكر أيضًا في تسهيل ترحيل المجرمين الذين صدرت بحقهم أحكام قصيرة، وقد يتعرض المجرمون الأجانب الذين حُكم عليهم بالسجن لمدة ستة أشهر، للترحيل لأول مرة.

انتقادات مستمرة للوزارة في التعامل مع اللاجئين

وتعرضت باتيل لانتقادات شديدة في الأسابيع الأخيرة، بعد أن تم الكشف عن أن الثكنات العسكرية السابقة المستخدمة لإيواء طالبي اللجوء، (ثكنات نابير بالقرب من فولكستون)، قد تضررت بشدة بعد تفشي فيروس “كورونا”، وأنها لم تكن تفي بالمعايير المقبولة للسكن، عندما تم إغلاقها قبل سبع سنوات.

كما تم حث وزارة الداخلية على التحقيق في شبكة الفنادق التي تحتجز الآلاف من طالبي اللجوء بعد مزاعم التحرش الجنسي والترهيب، والادعاءات بأن الموظفين حصلوا على رواتب أقل بكثير من الحد الأدنى للأجور.

وحكمت محكمة بريطانية في 22 من كانون الثاني الماضي، على مهربين تورطوا في  مقتل 39 مهاجرًا فيتناميًا، بالسجن لمدة 78 عامًا، بعد أن عُثر على الجثث في شاحنة بالقرب من لندن في عام 2019.

وكانت وزارة الداخلية البريطانية، قد كشفت في 2 من شباط 2020، عن إدانة أكثر من 100 شخص، بتهمة تهريب البشر في عام 2019.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السوريين في الخارج - “الداخلية” البريطانية تعمل على رفع عقوبة مهربي البشر إلى السجن مدى الحياة #سوريا #سوريا_مباشر #سوريا_اليوم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عنب بلادي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عنب بلادي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق