اخبار سوريا مباشر - العثور على مقبرتين جماعيتين لقتلى اللواء “93” في الرقة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عثر فريق “الاستجابة الأولية” التابع لـ “مجلس الرقة المدني”، على مقبرتين جماعيتين تضم رفات قتلى “اللواء 93” في قوات النظام، في قرية الفرحانية التابعة لناحية عين عيسى شمالي محافظة الرقة.

وانتشل الفريق أمس، الأربعاء 1 من أيلول، رفات 14 جثة لعناصر من “اللواء 93” من إحدى المقبرتين، فيما أجّلت عملية انتشال الجثث من المقبرة الثانية إلى اليوم، وفقًا لما نقلته وكالة “هاوار“.

وسلّم مكتب العلاقات في “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) جميع الجثث من المقبرة الأولى لقوات النظام الموجودة في ناحية عين عيسى، بينما قدّر أهالي المنطقة أن تضم المقبرة الثانية رفات 40 عنصرًا من “اللواء 93”.

وتكررت إعلانات “مجلس الرقة المدني” منذ خروج مقاتلي التنظيم الكشف عن مقابر جماعية، وخاصةً في الساحات العامة والحدائق، ومع بداية عام 2018 شكّل المجلس فريقًا تحت مسمى “فريق الاستجابة الأولية” مهمته العثور على المقابر الجماعية، ونقل الجثث فيها والتعرّف عليها.

وكان “تنظيم الدولة”، أعلن في نيسان 2013 عن سيطرته على مدينة الرقة، بينما خاض معركة السيطرة على مقر “اللواء 93” في آب 2014، قبل أن يتشكل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة تحت راية محاربة التنظيم المصنف “إرهابيًا”، في أيلول من العام ذاته.

وفي عام 2016، قامت “قسد”، مدعومة من قوات الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بشن حملة عسكرية للسيطرة على الرقة، وتمكنت من استعادة السيطرة على المدينة في تشرين الأول 2017، بالتزامن مع زحف قوات النظام في ريفها الجنوبي.

وتمكنت قوات النظام بفضل الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا، في 22 من تشرين الأول 2019، من الانتشار في مناطق شمال شرقي ، التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية” (الكردية)، بعد اتّفاق أجراه النظام مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) برعاية روسية.

وعلى إثر هذا الاتفاق، دخلت قوات النظام بلدة عين عيسى ومناطق أخرى من ريفي الحسكة والرقة، كما تمكّنت روسيا من دخول قواعد عسكرية كانت تابعة للقوات الأمريكية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق