اخبار سوريا مباشر - قصف يطال ريف دمشق وسقوط ضحايا مدنيين.. إسرائيل صامتة (فيديو)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قتل سوريان، وأصيب سبعة جنود من قوات النظام في قصف طال ريف العاصمة السورية دمشق، في وقت متأخر من ليلة أمس الإثنين 31 من آب.

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا“، أمس إن وسائط الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري، “تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على جنوب العاصمة دمشق”، مشيرةً إلى أن الوسائط الدفاعية “أسقطت معظم الصورايخ”، والتي تسببت بأضرار مادية.

كما نقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تسمه قوله، إن إسرائيل أطلقت الصواريخ من جهة الجولان المحتل على مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد.

كما نشرت “سانا” عبر موقعها الرسمي تسجيلات مصورة، قالت إنها من تصدي وسائط الدفاع الجوي للصواريخ الإسرائيلية.

ولم تعلق إسرائيل على القصف الذي طال دمشق، ولم يصدر عنها أي تصريح أو تبني للهجوم.

فيما قالت وكالة “رويترز” أمس، إنها حاولت التواصل مع متحدث عسكري إسرائيلي لم تسمه، عقب الهجوم، إلا أنه رفض التعليق على الأخبار الواردة، كما لم يصدر عن المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أي تصريح.

وشهد تموز الماضي استنفارًا عسكريًا إسرائيليًا، بعد قصف إسرائيل لمواقع تابعة لقوات النظام السوري في القنيطرة في 24 من تموز، وأجرى الطيران الإسرائيلي “تحليقًا مكثفًا” على طول الشريط الحدودي مع في الجولان المحتل.

وأدى القصف إلى إصابة عنصرين “بجروح طفيفة”، وفقًا لما نقلته وكالة “سانا” عن مصدر عسكري في قوات النظام.

كما شهدن الحدود الجنوبية للبنان توترات خلال الأسبوع الأخير من شهر آب الماضي، وألقت إسرائيل أكثر من 30 قنبلة ضوئية على القرى الحدودية اللبنانية مع إسرائيل، بعد قولها إن حادثًا أمنيًا شهدته المنطقة تخلله تسلل عناصر من “حزب الله” إلى داخل الأراضي المحتلة.

فيما قالت “الوكالة الوطنية للإعلام“، الرسمية اللبنانية، إن المنطقة شهدت تحليقًا مكثفًا للطيران المسيّر فوق السياج الفاصل، بالتزامن مع إلقاء القنابل.

وفي 22 من آب الماضي، أعلن “حزب الله” عن إسقاطه “درون” إسرائيلية على الحدود الجنوبية للبنان، وهو ما اعترفت به إسرائيل لاحقًا.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق