اخبار سوريا مباشر - إدلب.. غرفة عمليات تطلب عدم الاقتراب من “خطوط التماس” مع النظام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

طلبت “غرفة عمليات الفتح المبين” من المدنيين عدم الاقتراب من خطوط التماس مع قوات النظام السوري في إدلب، كونها مناطق عسكرية.

وبحسب بيان صادر عن الغرفة اليوم، الجمعة 10 من تموز، أعلنت أن المناطق القريبة من خطوط التماس مناطق عسكرية يمنع دخولها أو الاقتراب منها من دون التنسيق مع الغرفة.

وأرجعت الغرفة السبب إلى الحرص على سلامة المدنيين، خاصة بعدما وقعت إصابات عدة في صفوف رعاة الأغنام، جراء دخولهم إلى منطقة التماس وانفجار قنابل عنقودية أو ألغام أرضية من مخلفات النظام.

وأكدت الغرفة أن أي مخالفة للقرار يعرض صاحبه للمساءلة القانونية.

وكان طفل يرعى الأغنام قتل في قرية البارة بجبل الزاوية بريف إدلب، جراء قصف لطائرة مسيرة تابعة للنظام، الأحد الماضي.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن استهدفت مقرًا عسكريًا لإحدى الفصائل، إلا أنه أحد الصواريخ أصاب الطفل ما أدى إلى وفاته.

وتخضع مناطق شمال غربي لاتفاق بين الرئيسين، التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، منذ 5 من آذار الماضي، نص على وقف إطلاق النار وتسيير دوريات مشتركة، إلا أن قوات النظام استمرت بخرقها المتكرر للاتفاق.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا” 1064 خرقًا للنظام لوقف إطلاق النار (الذي نص عليه اتفاق موسكو)، تشمل الاستهداف بالقذائف المدفعية والصاروخية والطائرات المسيّرة والطائرات الحربية الروسية في عدة مناطق بإدلب وحماة وحلب، أوقعت 18 قتيلًا من المدنيين بينهم خمسة أطفال.

وكانت الغرفة، التي تضم “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام” و”جيش العزة”، ردت على قصف من قوات النظام، الأربعاء الماضي.

وقال المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب ناجي مصطفى، لعنب بلدي، إن “الفتح المبين” ترد دائمًا وبشكل “فوري وآني” على خروقات قوات النظام والميليشيات الرديفة، وتابع أن استهداف النظام أمس كان في مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان جنوبي إدلب.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق