اخبار سوريا مباشر - بعد تسريب صور خاصة.. توتر بين صحفي أمريكي و”تحرير الشام” في إدلب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثار تسريب صور خاصة للصحفي الأمريكي الموجود في إدلب، بلال عبد الكريم، تساؤلات حول الطرف المسؤول عنها، وسط اتهامات وجهت إلى “هيئة تحرير الشام” بشكل ضمني.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صورًا عارية، تعتذر عنب بلدي عن عدم نشرها، للصحفي الأمريكي اليوم، الخميس 9 من تموز، بعد اختراق هاتفه من قبل مجهولين.

وقال عبد الكريم في تسجيل مصور إن مجهولين اخترقوا جواله منذ عدة أيام وسرقوا بعض الصور الخاصة له ولعائلته ونشرها.

وأضاف عبد الكريم أنه لا يعلم تمامًا من يقف وراء ذلك، لكن لديه معلومات قوية حول الفاعل، إلا أنه لن يصرح به الآن.

وأكد الصحفي أن من سرب الصور يريد أن يضغط عليه كونه يطالب بالعدالة والحقوق.

ويشير عبد الكريم ضمنيًا في حديثه إلى “هيئة تحرير الشام” التي هاجمها، خلال الأسابيع الماضية، بعد وقوفه مع الناشط “أبوحسام البريطاني” الذي اعتقلته “الهيئة”.

من جهتها أصدرت “تحرير الشام” بيانًا نفت فيه مسؤولية الجهاز الأمني عن اختراق هاتف عبد الكريم وتسريب الصور الخاصة.

وقال مسؤول الجهاز الأمني في الهيئة، عبد الله العثمان، في بيان وصل لعنب بلدي، “تواصل معنا منذ عدة أيام رقم مجهول على أحد الحسابات المنتشرة بين الناس في العديد من المناطق (…) وأرسل الصور الشخصية لعبد الكريم”.

وأضاف العثمان، “عند تكرار السؤال لمعرفة الشخص المرسل، ادعى صاحب الحساب أنه بلال عبد الكريم، وكان من الواضح لدينا أنه يكذب، فهنا تم سؤاله عن سبب إرسال هذه الصور؟ فقال لأني أكرهكم! وكان الجواب غريبًا… وانتهت المحادثة على هذا النحو”.

وأشار العثمان إلى أن الجهاز الأمني حاول الوصول إلى الرقم واستدراج صاحبه لحذف الصور وإغلاق الموضوع ومحاسبته، لكن صاحب الرقم حاول التهرب، لتنشر الصور على الحسابات العامة.

وأكد أن الجهاز الأمنية سيتابع القضية لكشف الفاعل ومحاسبته، داعيًا إلى “تقصي الحقيقة، ونبذ الفرقة والخلاف، وحل الأمور بالطرق الصحيحة، بعيدًا عن عالم النت الافتراضي، الذي يشهد الآن التراشقات والخصومات في العديد من الحسابات والقنوات”.

ويعمل الصحفي والمخرج الأمريكي، بلال عبد الكريم، على تغطية أخبار المناطق الخاضعة للمعارضة السورية، ونشر أفلام وتقارير مصوّرة باللغة الإنجليزية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق