اخبار سوريا مباشر - فراس معلا يتحدث عن إطلاق أول قناة رياضية سورية العام المقبل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن رئيس الاتحاد الرياضي العام فراس معلا، عن إطلاق قناة رياضية سورية فضائية هي الأولى، العام المقبل.

وقال معلا خلال أعمال المؤتمر التنفيذي العام للاتحاد الرياضي اليوم، الثلاثاء 1 من تموز، إن القناة الجديدة سيبدأ العمل بها في عام 2021 بعد الاتفاق مع وزارة الإعلام في حكومة النظام السوري.

ولم يذكر معلا الموعد المحدد لانطلاق القناة أو ما ستقدمه.

facebook

وتتولى القنوات الفضائية التابعة لحكومة النظام السوري نقل مباريات دوريي كرة القدم وكرة السلة، وسط انتقادات لضعف جودة ودقة بث المباريات والتعليق عليها من قبل متابعين للدوريات.

القنوات السورية الحكومية

تبث من قنوات فضائية حكومية وخاصة، فيما ترتبط القنوات الخاصة في الغالب برجال أعمال مقربين من النظام السوري.

وعلى الصعيد الحكومي، توجد خمس محطات تلفزيونية هي “الفضائية السورية” و”الإخبارية” و”دراما” و”نور الشام” و”التربوية” و”أوغاريت”.

وأطلقت القناة الفضائية السورية للمرة الأولى في عام 1995، وذلك بعد سنوات طويلة من اقتصار القنوات السورية الحكومية على القناتين “الأولى” و”الثانية”، وهي محطات تلفزيونية أرضية قبل إغلاقهما لاحقًا في عام 2017 “لضبط النفقات“.

فيما أطلقت “الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون” الحكومية، قناة “السورية التربوية”، في عام 2009، بعد إطلاقها تجريبيًا في عام 2008.

وفي العام نفسه، بدأ بث قناة “سوريا دراما”، وتختص بعرض المسلسلات الدرامية السورية، بعد سنوات من تحقيق الأخيرة لنجاحات كبيرة على المستوى العربي.

وعقب انطلاق الثورة السورية في عام 2011، أطلق النظام السوري في العام نفسه “قناة نور الشام”، وهي قناة دينية إسلامية تتضمن برامجها خطب صلاة الجمعة من الجامع الأموي، ودروسًا دينية متنوعة.

كما أطلقت حكومة النظام السوري “قناة تلاقي”، وهي قناة تلفزيونية اجتماعية استمرت لثلاث سنوات قبل إغلاقها “لأسباب اقتصادية“.

أما القناة التلفزيونية الحكومية الأخيرة، هي قناة “أوغاريت”، والتي تبث من “المركز الإعلامي في مدينة ”.

وتعد قناة “سما” (الدنيا سابقًا) أبرز القنوات الخاصة التي تبث من داخل سوريا، وتتبنى خطابًا مواليًا وداعمًا للنظام السوري.

وتحتل سوريا المرتبة 174 من بين 180 دولة من حيث النتيجة الإجمالية في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 الصادر عن “مراسلون بلا حدود”، فيما تتصدر المؤشر من حيث كم الانتهاكات وأعمال العنف ضد الصحفيين، بنسبة 82.05.

وتعد واحدة من “أكثر البلدان فتكًا بالصحفيين” على مستوى العالم، وتصدرت التصنيف العام في 2019، بحسب “لجنة حماية الصحفيين”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق