اخبار سوريا مباشر - وزارتان سوريتان تحققان برمي طعام في مركز للحجر الصحي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأت وزارتا الداخلية والصحة في حكومة النظام تحقيقًا فيما وصفتها بـ”الممارسات غير المسؤولة” لبعض المقيمين في مركز الحجر الصحي في المدينة الجامعية بدمشق، بعد رميهم وجبات طعام.

وستقدم اللجنة نتائجها بـ”أقصى سرعة”، ليتم إحالة المخالفين للقضاء، وفقًا لما ذكرته “مصادر متابعة” لصحيفة “

المحلية، مساء الأربعاء.

وأشارت مصادر “الوطن” إلى أن رمي وجبات الطعام التي تُقدم “مجانًا” للمقيمين في مركز الحجر الصحي، يعكس “عدم مسؤولية واستهتار، ولا يمت لأي مبادئ أو قيم بصلة”.

وكان سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا تسجيلًا مصورًا، لمقيمين في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية بدمشق، يرمون وجبات الطعام احتجاجًا على ظروف الحجر الصحي.

معاون مدير “مديرية صحة دمشق”، أحمد حباس، قال عبر صفحته في ““، إن النزلاء رموا الطعام في محاولة “للضغط بهدف تخريجهم قبل الموعد المحدد”.

وكان عدد من السوريين، بينهم فنانون، انتقدوا مرافق الحجر الصحي المخصصة للعائدين إلى من الخارج، والتي قال المسؤولون إن الإقامة فيها تمتد لـ14 يومًا، على خلفية انتشار جائحة فيروس “ المستجد” (كوفيد- 19).

ونشر الممثل خالد القيش في “فيس بوك“، في 13 من أيار الحالي، صورًا من المدينة الجامعية المخصصة للحجر الصحي، وعلّق عليها “270 راكبًا وصلوا إلى دمشق، لا تنظيم ولا تعقيم ولا أي شيء يتعلق بالحجر الصحي”، وهو ما علّق عليه الممثل قاسم ملحو بـ”إقامة مخجلة”.

أما المخرج تامر إسحاق، فقال عبر “فيس بوك“، “من اتخذ القرار بالعودة عليه أن يعد للعشرة، ستخسر كل الحجر الذي قمت به خلال ساعات في حال أقدمت على هذه الخطوة”.

ووفقًا لوزارة الصحة في حكومة النظام السوري، فقد بلغ عدد المقيمين في مراكز الحجر الصحي في سوريا، منذ 5 آذار الماضي ولغاية 21 من أيار، أكثر من سبعة آلاف و600 شخص، خرج منهم أكثر من خمسة آلاف و500 شخص.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق