اخبار سوريا مباشر - تنظيم “الدولة” يتبنى إحراق صهريج نفط لـ”القاطرجي” في ريف دير الزور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

استهدف تنظيم “الدولة الإسلامية” صهريجًا لنقل النفط من مناطق “الإدارة الذاتية” إلى مناطق النظام السوري، في ريف .

وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عبر “تلغرام” اليوم، الثلاثاء 19 من أيار، إن الصهريج تابع لشركة “القاطرجي” التي تملك ميليشيا تقاتل مع قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام.

وأوضحت أن عناصر من التنظيم زرعوا عبوة ناسفة أمس، انفجرت بالصهريج في بلدة الصبحة بريف دير الزور، مشيرة إلى احتراق الصهريج بشكل كامل.

وبرز اسم عائلة القاطرجي خلال السنوات الماضية كوسيط بين تنظيم “الدولة” (في أثناء سيطرته على الآبار) و”قوات الديمقراطية” (قسد) التابعة لـ”الإدارة الذاتية” من جهة، والنظام السوري، من جهة أخرى، لنقل المحروقات من المنطقة الشرقية.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة “القاطرجي” النفطية في سوريا، في أيلول عام 2018، كونها لعبت دور الوسيط بين النظام السوري والتنظيم، عبر تسهيلها نقل شحنات نفطية بين الطرفين، بالإضافة إلى تزويد النظام بالفيول وشحنات أسلحة وتقديم الدعم المالي.

وترتبط مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” في دير الزور بنحو عشرة معابر نهرية مع مناطق قوات النظام السوري، وتعتبر هذه المعابر بمثابة الأوردة التي ينعش منها النظام أسواقه في المحافظة، وخاصة تلك المتعلقة بالمحروقات، وجميع هذه المعابر بدأ العمل بها منذ سيطرة “قسد” والنظام على محافظة دير الزور، بعد معارك ضد تنظيم “الدولة” نهاية عام 2017.

وسبق أن استهدف عناصر التنظيم صهاريج النفط التابعة لـ”القاطرجي” في كل من الرقة ودير الزور، وفي 13 من كانون الثاني الماضي، استهدف تنظيم “الدولة” صهريجًا محملًا بالنفط على طريق حقل العمر النفطي، بالقرب من بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

اقرأ أيضًا:بماذا تنشط أهم المعابر المائية بين النظام و”قسد” في دير الزور

ونشط تنظيم “الدولة” خلال الأشهر الماضية، بعد مقتل زعيمه “أبو بكر البغدادي” وتنصيب “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” زعيمًا جديدًا خلفًا للبغدادي، متوعدًا بعهد “أشد بأسًا” في مناطق وجوده بسوريا والدول الأخرى.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق