اخبار سوريا مباشر - تحركات لميليشيات إيران في سوريا تؤكد استمرار نشاطها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت تحركات أخيرة أجرتها الميليشيات إيرانية أو مدعومة من طهران في مواصلة نشاطها، بعكس الروايات التي تتحدث عن انسحابها وتقليص تواجدها.

وكان موقع “i24” الإسرائيلي قال إن إيران بدأت بالانسحاب من سوريا، مشيرًا إلى أن هذه المرة الأولى التي تقلص إيران من قواتها وتخلي قواعد لها في سوريا.

توسعة قواعد

في 13 من أيار الحالي، كشفت صور أقمار صناعية حديثة قيام إيران بتوسعة قواعد لها ونشر منظومات دفاع جوي.

ونشرموقع  “ImageSat International” المتخصص بصور الأقمار الصناعية،  صورًا تظهر أعمال توسعة في قاعدة “الإمام علي” التابعة لميليشيات إيرانية في البوكمال.

وقال الموقع إن إيران تبني أنفاقًا جديدة في القاعدة، مشيرًا إلى أن هذه الأنفاق تُستخدم لتخزين الأسلحة.

 

كما شهدت مدينة البوكمال، اليوم، الجمعة 15 من أيار، احتفالات “دينية” أقامتها مليشيا “زينبيون” في حي الكتف، في إحدى الساحات العامة، كما شارك في الاحتفالية عناصر من ميليشيا “فاطميون”، وفق صفحة “صدى الشرقية” المحلية.

facebook

وأضافت الصفحة أن مليشيا “فاطميون” أجرت في مقرها بحي الصناعة بمدينة المياذين عدة اجتماعات خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى أن حركة حواجز الميليشيات الإيرانية في المنطقة طبيعية.

صواريخ.. إعادة تموضع

إضافة إلى توسعة قاعدة “الإمام علي” نشر الصحفي “BrowneGareth” الذي يعمل مع صحيفة “ذا تيلغراف” البريطانية ومجلة “فورين بولسي” صورًا، التُقطت بهاتف مقاتل في الميليشيات العراقية الموالية لإيران، تظهر نشر إيران لصواريخ ورادارات بالقرب من مقر ميليشياتها في محيط مطار دمشق الدولي.

وكانت صفحة “ 24” المحلية، أفادت بأن عناصر من ميليشيا “فاطميون” وميليشيا “313” نقلوا مطلع الأسبوع الحالي، من جنوب دير الزور والميادين.

وأشارت إلى أن عناصر “فاطميون” عادوا إلى المقر الرئيسي في مدينة تدمر، بينما نُقل الآخرون إلى مركزهم الرئيسي في “السيدة زينب” جنوب دمشق.

وقالت “تم نقلهم في حافلات مدنية من دون أسلحة، وكان معظمهم من الجنسية الأفغانية وتم استبدالهم من خلال عناصر محليين”.

الحدود مع إسرائيل

وإلى جانب هذه الإجراءات، كان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في 10 من نيسان الماضي، إن “حزب الله يهدف إلى التموضع في سوريا عامة وفي الشق السوري من هضبة الجولان خاصة، “لخلق بنية إرهابية ضد دولة إسرائيل بتعاون ورعاية النظام السوري”.

حديث أدرعي جاء مع نشره تسجيلًا مصورًا يظهر وجود قادة عسكريين من النظام السوري و”حزب الله” اللبناني، في الشق السوري من هضبة الجولان المحتلة.

وأظهر التسجيل قائد الفيلق الأول في قوات النظام السوري، اللواء علي أحمد أسعد، برفقة قائد قيادة في “حزب الله”، الحاج هاشم.

وقال أدرعي إن أسعد أجرى جولة شملت التنقل بين المواقع المعروفة باستخدامها من قبل “حزب الله” برفقة هاشم.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق