اخبار سوريا مباشر - 18 انتهاكًا في أقل من عام شمال غربي سوريا.. “العفو الدولية” تتهم ثلاثة أطراف

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وثّق تقرير أصدرته “منظمة العفو الدولية” اليوم، الاثنين 11 من أيار، الهجمات التي شنتها قوات النظام السوري بمساندة روسيا، بالإضافة إلى “هيئة تحرير الشام”، التي استهدفت المدنيين المقيمين في المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في شمال غربي بين كانون الأول 2019 وآذار الماضي.

واعتمد التقرير الذي حمل عنوان “ليس هناك مكان آمن لنا” في تقديم نتائجه على تحليل صور ملتقطة بالأقمار الصناعية، واستعان بسجلات المراقبة الجوية التي يعدها مراقب الحركة الجوية على الأرض، بالإضافة إلى إجراء مقابلات مع 74 شخصًا، من بينهم بعض الشهود الذين عايشوا الهجمات بشكل مباشر.

18 هجمة خلال عشرة أشهر

وبيّن التقرير أن الهجمات الموثقة في مجموعها كانت 18 هجمة، شُنت على منشآت طبية ومدارس خلال الأشهر العشرة الماضية، في مناطق إدلب وشمال غربي حماة وغربي ، نفذت منها قوات النظام ثلاث هجمات برية وهجمتين بالبراميل المتفجرة.

أما الهجمات الـ13 الباقية فكانت ضربات جوية، منها اثنتان قامت بهما قوات النظام، وسبع نفذتها القوات الروسية، وأربع هجمات مجهولة المصدر (قوات النظام أو القوات الروسية)، وفقًا للتقرير.

ونتجت عن تلك الهجمات العشرات من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني، التي لم تكن موجهة إلى هدف عسكري محدد، ما يعدّ خرقًا للحصانة من الاعتداء المباشر على المدنيين والأهداف المدنية في المناطق السكنية.

“أجواء معقّدة” بسبب “الهيئة”

كما ذكر التقرير أن “هيئة تحرير الشام” وسّعت سيطرتها في شمال غربي سوريا، ما جعل عمل المنظمات الإنسانية يتم “في أجواء آخذة في التعقّد”.

ويرجع سبب هذا التعقيد في عمل المنظمات الإنسانية هناك، إلى التدابير البيروقراطية والمالية لتنظيم عمل المنظمات داخل مخيمات النازحين وخارجها.

وقال بعض العاملين في المجال الإنساني إن الجهات المانحة تضع على عاتق المنظمات الإنسانية ضغوطًا غير متناسبة، بغرض تقليل مخاطر تحويل المعونات الإنسانية عن وجهتها.

ولجأت “الهيئة”، وفق التقرير، في بعض التدابير إلى قطع التمويل نهائيًا عن بعض البرامج الإنسانية، ما أدى إلى تقويض قدرة المجتمعات التي تحصل على الإغاثة على الصمود للعيش ضمن مستلزمات الحياة الأساسية.

وحاولت “العفو الدولية” التواصل مع “الهيئة” لأخذ بعض المعلومات المتصلة بهذا الموضوع، لكنها، وبحسب التقرير، لم تتلقَّ أي رد حتى تاريخ الانتهاء من كتابة التقرير.

ودعت المنظمة “الهيئة” وغيرها من فصائل المعارضة المسلحة في سوريا إلى الوفاء التام بالتزاماتها بضمان إيصال المساعدات الإنسانية من قبل فريق الأمم المتحدة للمدنيين المحتاجين إليها.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق