اخبار سوريا مباشر - نحو “الحالة العسكرية الكاملة”.. خطة لتنظيم “الجيش الوطني” بالتعاون مع تركيا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان في “الجيش الوطني السوري”، اللواء سليم إدريس، وجود خطة لتنظيم “الجيش”، والانتقال به من الحالة الراهنة إلى “حالة عسكرية كاملة”، بالتعاون مع .

وستنفذ الخطة بالتنسيق مع قادة التشكيلات وقيادات من كافة المستويات، حسبما قاله إدريس خلال لقائه مع “التوجيه المعنوي لـ “الجيش الوطني” أمس، الثلاثاء 6 من أيار، وردًا على سؤال حول وجود خطط مستقبلية لترسيخ النظام العسكري، بشكل أكبر.

وأشار إلى أن الجهد والعمل الذي بذله القادة والمقاتلون في التشكيلات الحالية لـ “الجيش الوطني”، سيبنى عليه في خطوات الانتقال إلى “الحالة العسكرية الكاملة”.

فساد وضعف بنية

وفي حديث سابق لعنب بلدي، أوضح القيادي في ، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، أن سلبيات عدة ظهرت خلال المعارك الأخيرة في بنية وتنظيم الفصائل.

كما كشفت تفاوتًا في الأداء القتالي وضعفًا في التنسيق على الجبهات، لذلك بدأت عملية إعادة تقييم أداء الفصائل، لتلافي السلبيات وإعادة هيكلة وتنظيم القوى الموجودة في الشمال السوري.

ويجري العمل تدريجيًا، بحسب عبد الرزاق، على تنظيم وتأطير المقاتلين، بعيدًا عن الهياكل الإدارية “المتضخمة جدًا وما كانت تعانيه في بعض الأماكن من فساد”.

وتحدث عبد الرزاق حينها عن تشكيل جسم يشبه القوة المركزية على كامل الجبهات، وضبطه بقوانين وتنظيم حقيقي، والعمل على ربطه بغرف عمليات موحدة بتنسيق مع الحلفاء الأتراك.

وأكد القيادي في الجيش الحر أنه تدريجيًا لن يكون هناك أي معنى لأسماء الفصائل وأشكالها، التي أثبتت فشلًا خلال السنوات الأخيرة.

وكانت عنب بلدي علمت سابقًا من قيادي في “الجبهة الوطنية للتحرير”، (طلب عدم نشر اسمه)، أن تركيا بدأت، بعد الاتفاق الروسي التركي في 5 آذار الماضي، بسحب عناصر من الفصائل، وفقًا لأعداد المقاتلين في كل فصيل، ودمجهم مع مقاتلين أتراك داخل النقاط التركية الموجودة في المنطقة، والسماح لهم بالتحرك كما يشاؤون باستثناء الدخول إلى غرفة العمليات العسكرية الخاصة بالأتراك.

وقال القيادي لعنب بلدي، إن تركيا تهدف إلى إنشاء جيش منظم في المنطقة وإلغاء الفصائل، عبر سحب المقاتلين منها بشكل بطيء، معتبرًا أن الخطوة إيجابية لقطع الطريق على أي جهة تحاول التقرب من الأتراك على حساب جهات أخرى وخلق صراع داخلي.

وقال مصدر ثانٍ، مطلع على العمليات العسكرية في إدلب، لعنب بلدي، إن تركيا تعمل على هيكلية جديدة للفصائل عبر خطوتين: الأولى تدريب عناصر من الفصائل وجعل تبعيتهم للنقاط التركية، بحيث يتبع كل 300 عنصر من الفصائل لنقطة تركية معينة.

لتبدأ المرحلة الثانية وهي العمل على دمج “هيئة تحرير الشام” ضمن التشكيل الجديد.

وتقدم النظام وحلفاؤه على حساب المعارضة في مناطق إدلب وحلب وحماه بعد عدة عمليات عسكرية منذ نيسان 2019 وسيطروا على مدن إستراتيجية هامة، حتى توقفت العمليات في 5 آذار الماضي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق