اخبار سوريا مباشر - اغتيال قيادي في “أحرام الشام” بريف إدلب.. الجهة المنفذة مجهولة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اغتال مجهولون قياديًا في حركة “أحرار الشام الإسلامية”، المنضوية ضمن “الجيش الوطني”، في جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن عبوة ناسفة انفجرت اليوم، الأربعاء 18 من آذار، في سيارة القائد العسكري في “حركة أحرار الشام”، علاء العمر أبو أحمد، ما أدى إلى وفاته.

وكان القيادي يستلم منصب قائد “لواء العباس” في الحركة، وينحدر من بلدة الرامي من جبل الزاوية بريف إدلب.

ولم تتبن أي جهة عملية الاغتيال، في حين شهدت إدلب خلال الأشهر الماضية عمليات اغتيال طالت عدد من الشخصيات في ظروف مجهولة.

وكان قيادي ومرافقه قتلا من صفوف حركة “أحرار الشام”، في كانون الأول الماضي، بينما نجا قائد الحركة، جابر علي باشا.

وجاء ذلك جراء قصف جوي روسي على مقرات الحركة في منطقة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل الشرعي في الحركة، الشيخ عبد المنعم الكدع (أبو إقبال)، ومرافقه.

وتعتبر حركة “أحرار الشام” من أبرز فصائل المعارضة في ، واستطاعت بالتعاون مع فصائل أخرى السيطرة على معظم محافظة إدلب، في 2015، كما كانت متواجدة في معظم مدن وبلدات سوريا الخارجة عن سيطرة النظام، قبل انحسار الجميع في الشمال السوري.

وتنضوي “أحرار الشام” في “الجبهة الوطنية للتحرير”، والتي تعتبر الجسم العسكري الأكبر في الشمال السوري إلى جانب “هيئة تحرير الشام”.

ومرت “حركة أحرار الشام الإسلامية” بعدة محطات من بداية التأسيس حتى اليوم، وتغيرت توجهاتها الفكرية والسياسية من المشروع الأول الذي حملته (مشروع أمة)، إلى التقرب من مبادئ الثورة السورية (ثورة شعب).

وتعاقب عدد قادة على ترأس الحركة، الأول كان المؤسس حسان عبود، الذي اغتيل بتفجير غامض أودى بحياة عشرات من قادة “أحرار الشام”، في مقر تابع للحركة في بلدة رام حمدان، القريبة من معبر باب الهوى في 2014.

وعقب ذلك استلم هاشم الشيخ (أبو جابر) حتى عام 2015، ثم مهند المصري حتى 2016، ثم علي العمر (أبو عمار) حتى مطلع 2017، ثم حسن صوفان حتى 2018، قبل تولي القائد الحالي جابر علي باشا قيادة الحركة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق