اخبار سوريا مباشر - “منسقو الاستجابة”: تضرر مئات العائلات من العواصف الجوية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تضرر 19 مخيمًا في مناطق شمال غربي بفعل الأحوال الجوية المتردية في الأيام الأخيرة.

وأصدر فريق “منسقو استجابة سوريا” اليوم، السبت 14 من آذار، تقريرًا قيم فيه الأضرار اللاحقة بالمخيمات، والتي أدت إلى تضرر أكثر من 983 عائلة، بالإضافة لتشرد عشرات العائلات.

وأشار الفريق إلى “انعدام المأوى بشكل كامل لهذه العائلات”.

facebook

ويعاني النازحون في مناطق شمالي غربي سوريا من أوضاع صعبة بعد المعارك التي شنها النظام السوري منذ كانون الثاني الماضي.

ويعيش حاليًا ما يقارب الـ327 ألف مدني في المخيمات من أصل 960 ألف شخص نزحوا من إدلب، بحسب الأمم المتحدة.

وضربت رياح شديدة وسيول مطرية عدة مناطق من سوريا خلال الأيام القليلة الماضية.

وحذرت مديرية الأرصاد الجوية في سوريا من أضرار قد تصيب المزورعات وشبكات الكهرباء بسبب رياح شديدة ستضرب المناطق الجنوبية والمرتفعات الساحلية، وسيول مطرية غزيرة خاصة في جنوبي سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، عن الراصد الجوي جعفر يوسف، أن سرعة الرياح ستكون شديدة من ساعات الظهر في المنطقة الجنوبية، وتمتد مساء إلى مناطق أخرى حيث تتجاوز 70 كيلومترًا في الساعة في المناطق الجنوبية والساحلية.

ظروف صعبة للنازحين

دعت منظمات حقوقية المجتمع الدولي إلى التصدي للوضع الإنساني “المروع” الذي يعيشه المدنيون في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، محذرة من التهديدات التي ستواجههم في حال تجدد القتال هناك.

وجاء في بيان مشترك أصدره، الجمعة 13 من آذار، كل من “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان”، و”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”، ومنظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، ومؤسسة “دولتي”، أن “إدلب معرضة لأزمة إنسانية آخذة في التدهور مع استمرار العملية العسكرية السورية الروسية لاستردادها، وخضوع غالبيتها لسيطرة “هيئة تحرير الشام”، والتي كانت تنتمي لتنظيم (القاعدة) سابقًا”.

وأوضح البيان المخاطر التي تواجه المدنيين في إدلب، والمتمثلة بالقصف العشوائي واستهداف البنية التحتية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس، من قبل النظام السوري والطيران الروسي، وتعمد النظام استهداف وقتل مجموعة من النساء المسنات، إلى جانب الهجمات التي نفذتها فصائل معارضة على قرى حدودية تابعة للنظام، واستهداف بطائراتها المسيرة للمواقع العسكرية التابعة للنظام في إدلب مع ما يسببه من تصعيد وتعريض المدنيين للمزيد من الخطر.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق