اخبار سوريا مباشر - وزيرا الدفاع التركي والبريطاني يتفقدان الحدود السورية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تفقد وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، برفقة نظيره البريطاني، بن والاس، الحدود التركية السورية، وتعتبر هذه الزيارة الأولى لمسؤول بريطاني رفيع المستوى إلى المنطقة الحدودية مع منذ التصعيد الأخير على إدلب.

وذكرت وزارة الدفاع التركية، في بيان لها اليوم، الجمعة 13 من آذار، أن الوزيرين زارا الشريط الحدودي بين وسوريا، واطلعا على أوضاع النازحين في إدلب قرب الحدود.

وبحسب البيان، التقى ولاس وآكار بقائد الجيش الثاني التركي الفريق، سنان يايلا، في ولاية هاتاي، حيث انتقلوا إلى النقطة صفر على الحدود مع سوريا.

وعقد الوزيران اجتماعًا حضره المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا التابع للأمم المتحدة، كيفين كينيدي.

وقال وزير الدفاع البريطاني، إن بلاده تسهم في وقف القتال في إدلب عبر مجلس الأمن الدولي، فضلًا عن دعمها لتركيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

من جهته قال كينيدي، إن الأشخاص الذين فروا من المعارك في إدلب يعيشون ظروفًا صعبة، مشيرًا إلى وجود مشاكل كبيرة بسبب نقص البنية التحتية اللازمة.

ويزور وزير الدفاع البريطاني بن والاس تركيا بناء على دعوة من نظيره التركي.

ووصل والاس أمس الخميس، إلى أنقرة، حيث بحث مع آكار  قضايا دفاعية وأمنية إقليمية في مقدمتها إدلب السورية، وفق صحيفة “ديلي صباح” التركية.

وأضافت الصحيفة أن كلا الوزيرين شددا على حزمهما في منع المأساة الإنسانية بمنطقة خفض التصعيد بإدلب، ووقف إراقة الدماء بالمنطقة، وحماية تركيا لحدودها.

وتابع أن الطرفين أكدا أهمية الحوار التركي البريطاني، والتعاون بين البلدين في هذا الإطار.

وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي تشهد فيه إدلب سريانًا للاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا لإيقاف المعارك فيها، حيث شهدت الفترة التي سبقت الاتفاق توترًا متصاعدًا بين البلدين.

وكان الرئيس التركي اتفق مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين،في 5 من آذار الحالي، على وقف إطلاق النار في إدلب على خط التماس الذي تم إنشاؤه وفقًا لمناطق “خفض التصعيد”، وإنشاء ممر آمن بطول ستة كيلومترات إلى الشمال وجنوب الطريق “M4” في سوريا.

إضافة إلى العمل على توفير حماية شاملة لكل السوريين وإعادة النازحين، وتسيير دوريات تركية وروسية، ستنطلق في 15 من آذار الحالي، على امتداد طريق - (M4) بين منطقتي ترنبة غرب سراقب، وعين الحور بريف إدلب الغربي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق