اخبار سوريا مباشر - “حكومة النظام”تعلق الرحلات إلى الدول التي سجلت إصابات بـ “كورونا”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

علقت حكومة النظام السوري الرحلات مع والأردن، وجميع الدول التي سجلت إصابات بفيروس “ المستجد” مؤقتًا، و أعلنت إجراء الحجر الصحي الاحترازي للقادمين من هذه الدول، لحين التأكد من سلامتهم.

و خلال الجلسة الأسبوعية أمس، الأحد 8 من آذار، قرر مجلس الوزراء، تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار  (العراق والأردن)، أفرادًا ومجموعات، بما فيها السياحة الدينية لمدة شهر، وتعليق الزيارات من الدول التي أعلنت حالة “الوباء” لمدة شهرين.

ولم يحدد القرار الدول الأخرى التي تم تعليق الرحلات إليها، وخصوصًا دول الجوار الأخرى أي .

وفي حال تم تعليق الرحلات إلى لبنان، أو تقييدها، يعني ذلك إغلاق منفذ رئيسي نشط أمام المسافرين.

وسيتم تطبيق الحجر الصحي الاحترازي لمدة 14 يومًا للقادمين من تلك الدول، للتأكد من سلامتهم الصحية، وذلك كإجراءات احترازية ووقائية متخذة في جميع المنافذ والمعابر البرية والبحرية والجوية.

كما قرر مجلس الوزراء إيقاف الإيفادات الرسمية الخاصة بالدورات التدريبية، أو أية فعاليات خارجية أخرى.

facebook

و في إطار الإجراءات الاحترازية، كلف مجلس الوزراء وزارتي الإعلام والصحة، وضع خطة إعلامية متكاملة للتوعية، وطرق الوقاية من الفيروس، كما كلف وزارتي التعليم العالي والتربية التنسيق مع الوزارات والجهات الداخلية والخارجية لتعزيز إجراءات الوقاية في المدارس والجامعات.

و طلب من وزارتي الصحة والنقل تشديد إجراءات الفحص الطبي عند المنافذ الحدودية، ولطواقم شاحنات الترانزيت وسفن النقل التجاري.

ونفت مديرة الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتورة هزار فرعون لصحيفة “الوطن” وجود أي إصابة بفيروس كورونا في سورية حتى تاريخ أمس، الأحد.

وأضافت أن الوزارة سوف تعلن عن أي حالة في حال تأكد إصابتها بالفيروس.

وفي نهاية شباط الفائت، أعلنت وزارة الصحة  عن أول حالتين “يشتبه بإصابتهما” بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، قادميتين من إيران.

وقال معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة، الدكتور هاني اللحام، حينها، إنه تم وضع الحالتين في الحجر الصحي بمشفى المجتهد لحين التأكد من سلامتهما، وفق ما نقل عنه راديو “ميلودي إف إم”.

وكانت عنب بلدي تواصلت مع طبيب في دمشق، وأكد وجود أكثر من حالة اشتباه بـ”كورونا” في مشفى المجتهد، لافتًا إلى تكتم كبير حتى الآن على الحالات المشتبه بإصابتها.

وسجلت معظم الدول الحدودية مع إصابات بفيروس كورونا، وانتشر الفيروس في عدد كبير من الدول خصوصًا إيران وإيطاليا.

وبلغ عدد المصابين في إيران حتى يوم أمس، أكثر من ستة آلاف و500 حالة، و تجاوز عدد الوفيات نتيجة الفيروس الـ 190.

وظهر الفيروس، لأول مرة، في الصين نهاية شهر كانون الأول الفائت، مسجلًا فيها أضخم حصيلة وفيات وإصابات في بلد واحد، حيث ارتفع عدد الإصابات فيها إلى أكثر من 80 ألفًا، والوفيات إلى ثلاثة آلاف و 98 حالة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق