اخبار سوريا مباشر - الأولى بعد اتفاق موسكو.. الجيش التركي ينشئ نقطة مراقبة شمال إدلب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أنشأ الجيش التركي نقطة مراقبة جديدة له داخل الأراضي السورية، تعتبر الأولى له بعد اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه بين الرئيسين التركي والروسي في موسكو في 5 آذار الحالي.

وقال مراسل عنب بلدي في إدلب، اليوم، الأحد 8 من آذار، إن النقطة التركية الجديدة تقع في محيط بلدة زردنا شمال إدلب.

وسبق إنشاء النقطة دخول عدة أرتال عسكرية تركية إلى الشمال السوري، اليوم وأمس، وفق مراسلنا.

ويأتي إنشاء نقطة زردنا بعد ثلاثة أيام من توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، الذي تم التوصل إليه في العاصمة الروسية موسكو.

ونص اتفاق موسكو، الذي جاء عقب محادثات استمرت خمس ساعات بحضور كبار المسؤولين من روسيا وتركيا، على وقف إطلاق النار في إدلب على خط التماس الذي تم إنشاؤه وفقا لمناطق “خفض التصعيد”، وإنشاء ممر آمن بطول ستة كيلومترات إلى الشمال وجنوب الطريق” M4″ في .

إضافة إلى العمل على توفير حماية شاملة لكل السوريين وإعادة النازحين، وتسيير دوريات تركية وروسية، ستنطلق في 15 من آذار الحالي، على امتداد طريق - (M4) بين منطقتي ترنبة غرب سراقب، وعين الحور بريف إدلب الغربي.

ويشير الاتفاق إلى عدم انسحاب قوات النظام السوري إلى حدود اتفاق “سوتشي” السابق، وتثبيت الواقع العسكري الحالي.

وكان أردوغان صرح مرارًا بأن تريد تراجع قوات النظام السوري إلى خلف نقاط المراقبة التركية، التي رسمها اتفاق “سوتشي” الموقّع في أيلول 2018.

ومطلع شباط الماضي، أعطى الرئيس التركي مهلة لقوات النظام كي تنسحب من المناطق التي سيطرت عليها خلال الحملة الأخيرة على أرياف إدلب وحلب وحماة.

وحول مصير النقاط التركية التي بات النظام يحاصريها في ريفي إدلب وحماة، قال قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن نقاط المراقبة التركية شمال غربي سوريا، ستبقى على وضعها الراهن، ولن يتغير أي شيء بخصوصها.

وقال أردوغان في 6 من آذار الحالي، إن بلاده ستبقى على أهبة الاستعداد للرد على الانتهاكات والهجمات من قبل النظام السوري، حسبما نقلت قناة “TRT“.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق