اخبار سوريا مباشر - احتجاجات ضد “قسد” في دير الزور بسبب ارتفاع أسعار الإنترنت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

احتج عشرات من أهالي ريف الخاضع لسيطرة “قوات الديمقراطية” (قسد)، على ارتفاع أسعار باقات الإنترنت.

وقالت صفحات محلية إن الأهالي يتهمون شركات تابعة لـ “قسد” باحتكار الإنترنت، ما أدى لارتفاع أسعاره، وعلى أثر ذلك نظموا وقفات احتجاجية تطالب “الإدارة الذاتية” بالتدخل لإنهاء هذه المشكلة.

وذكرت صفحة “نهر ميديا” المحلية أمس، الأحد، إن أهالي بلدة أبو حمام بريف دير الزور الشرقي نظموا، إلى جانب عدد من موزعي الإنترنت، وقفة احتجاجية، للمطالبة بتحسين خدمة الانترنت في مناطق ريف ديرالزور.

وأشارت إلى أن المحتجين طالبوا الهيئات المدنية والعسكرية في “الإدارة الذاتية”، بالعمل على تخفيض أسعار الباقات التي تصل إلى 50 دولارًا للميجابايت في دير الزور، بينما تبلغ قيمتها في محافظة الحسكة ثمانية دولارات فقط.

كما نشرت مقطع فيديو يظهر المحتجين في أثناء توجيه مطالبهم للإدارة الذاتية فيما يخص الإنترنت.

ومن مطالب المحتجين، تحويل مردود خدمة الإنترنت لدعم البنية التحتية، وإنشاء مكتب رئيسي للاتصالات في المنطقة وتوفير الخدمة بشكل ، والعمل على محاسبة موزعي الخدمة وفرض رقابة على الأسعار، وفق “نهر ميديا”.

من جانبها، قالت صفحة “صدى الشرقية”، إن خدمة الإنترنت في ريف دير الزور محتكرة من قبل شركتين، تتحكمان بأسعار الباقات بسبب عدم وجود منافسة.

facebook

ولفتت الصفحة إلى أن الشركتين تتبعان لـ”قسد”، مشيرة إلى أنها رفعت أسعار الباقات، إذ تبيعان باقة الجيجابايت الواحد بـ 40 دولارًا، في ظل سوء للخدمة.

وأكدت الصفحة أن “قسد” تمنع المستثمرين من مد خطوط إنترنت في ريف دير الزور، وتهددهم بسرقة أبراجهم وعدم حمايتها، لذلك لا يغامر أحد بمد أبراج خوفًا من سرقتها، إذ إن معدات كل برج تكلف 4000 دولار، وفق “صدى الشرقية”.

وتخضع المنطقة إدارة لـ “الإدارة الذاتية” بعد أن سيطرت عليها “قسد” وطردت تنظيم الدولة الإسلامية، فيما تعاني من تردي في بعض الخدمات.

وليست المرة الأولى التي يحتج فيها أهالي في دير الزور على أوضاعهم، خرجت مظاهرات ضد المجالس المحلية التابعة لـ“الإدراة الذاتية”، في عدة مناطق من محافظة دير الزور، في كانون الأول الماضي، احتجاجًا على ما وصفه المتظاهرون بـ”الفساد”، بالإضافة إلى مطالبتهم بإطلاق سراح معتقلين.

ونشرت شبكة “فرات بوست” المحلية، حينها، صورًا للمتظاهرين، الذين رفعوا شعارات طالبت “الإدارة الذاتية”، بالتصدي للفساد الإداري المنتشر في مجالسها المحلية، كما طالبت بالإفراج عن معتقلين في سجون “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق