اخبار سوريا مباشر - تنظيم “الدولة” يقول إنه قتل 30 عنصرًا للنظام السوري و”قسد” في أسبوع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” بيانًا أحصت فيه هجمات التنظيم في ودول أخرى، حيث ينشط في عدة مناطق من سوريا في الشهرين الأخيرين.

وجاء في البيان، الذي نشر أمس، الخميس 13 من شباط، أن التنظيم شن خلال الفترة بين 6 و12 من شباط الحالي، 12 عملية في سوريا.

وأوضح أن العمليات استهدفت مواقع وعناصر وضباطًا من قوات النظام السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وتركزت الهجمات، وفق البيان، في محافظات ودير الزور والحسكة والرقة، حيث أسفرت عن مقتل 30 عنصرًا من النظام و”قسد” بينهم ضباط وقياديون.

وشهدت محافظة تسع عمليات، في حين شهدت محافظة الحسكة عملتين، ومحافظة الرقة عملية واحدة.

وعادة لا يعترف النظام السوري بالأعداد الحقيقية لقتلى قواته، إثر الهجمات التي يشنها التنظيم على مواقع سيطرته في الحسكة ودير الزور والرقة.

إلا أن صفحات محلية تابعة له، تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع كل إعلان عن هجوم للتنظيم أسماء قتلى من قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني”.

وكذلك الحال بالنسبة لـ”قسد” فهي لا تفصح عن العدد الحقيقي للقتلى أو الجرحى إثر هجمات التنظيم.

 اقرأ أيضًا: خلال يومين.. تنظيم “الدولة” يركز في عملياته على جهاز استخبارات “قسد” 

وزاد تنظيم “الدولة” من نشاطه منذ مطلع العام الحالي، من خلال عمليات استهدفت “قسد” وقوات النظام السوري، وفق بيانات نشرتها وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.

اعتراف أمريكي

وأعلنت واشنطن إعادة تفعيل وتكثيف عملياتها العسكرية ضد الإرهاب في سوريا، بعد توقف مؤقت، وفق صحيفة “واشنطن بوست“.

وأضافت الصحيفة، في 26 من كانون الثاني الماضي، أن قائد القيادة المركزية الجنرال، كينيث ماكنزي، قال إن عمليات مكافحة الإرهاب في سوريا عادت وتيرتها إلى وضعها السابق، مشيرًا إلى إلى أن قواته تجري عمليات مشتركة مع “قسد” باستمرار.

وأضاف ماكنزي أن القوات الأمريكية تجري في الفترة الراهنة، من ثلاث إلى أربع عمليات مشتركة مع “قسد” كل أسبوع ضد عناصر تنظيم “الدولة”.

وكانت “الإدارة الذاتية” العاملة في مناطق شمال شرقي سوريا حذرت من عودة تنظيم “الدولة”، داعية إلى تشكيل محكمة دولية لمحاسبة مقاتلي التنظيم، بحسب بيان صادر عن الإدارة، في 7 من كانون الثاني الحالي.

وجدد البيان دعوة “الإدارة الذاتية” إلى إنشاء محكمة دولية لمحاكمة مقاتلي التنظيم المعتقلين في سجونها.

ويبلغ عدد مقاتلي التنظيم أكثر من عشرة آلاف مقاتل، بحسب البيان، إضافة إلى عشرات الآلاف من عوائلهم من أكثر من 50 دولة.

واعتبر البيان أن “إجراء محكمة دولية في مناطق الإدارة في ظل توفر الدلائل والشهود والضحايا يجب أن يتم، ولا بد من أن يكون هناك تعاون دولي في هذا الملف كونه من مسؤولية كل العالم”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق