اخبار سوريا مباشر - روسيا والنظام السوري يرفضان العملية العسكرية في إدلب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

رفضت روسيا والنظام السوري العملية العسكرية التي بدأتها فصائل المعارضة السورية بدعم تركي في ريف إدلب الشرقي.

وأعرب المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، بحسب وكالة “ريا نوفوستي” الروسية اليوم الثلاثاء 11 من شباط، عن قلق موسكو جراء شن الفصائل هجومًا على مواقع قوات النظام.

واعتبر بيسكوف هجمات من وصفهم بـ”المسحلين” في إدلب أمرًا غير مقبول، داعية إلى التصدي لأي “نشاط إرهابي”، بحسب تعبيره.

ودعا المسؤول الروسي إلى تنفيذ اتفاق سوتشي في إدلب، معتبرًا أن ذلك سيكون مهمًا.

وأعلنت فصائل المعارضة بدء عملية عسكرية على محور مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، أسفر عن إسقاط مروحية تابعة لقوات النظام السوري.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الثلاثاء 11 من شباط، أن الفصائل بدأت بدعم تركي عملية عسكرية في بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، وأكد المراسل إسقاط المروحية.

وتزامن التصريح الروسي مع إصدار النظام السوري بيانًا أكد فيه استمرار هجومه على من وصفهم بـ”الإرهابيين” في إدلب.

وقال البيان، الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، اليوم، إنه “يرفض تواجد أي تركي على الأراضي السورية، واعتبره انتهاكًا سافرًا للقانون الدولي واعتداء صارخًا على السيادة السورية ويتناقض مع بيانات آستانة وتفاهمات سوتشي بخصوص منطقة خفض التصعيد في إدلب”.

وطالب النظام المجتمع الدولي بالتدخل في وجه العدوان التركي ودعمه للإرهاب، مشيرًا إلى الاستمرار في مطاردة التنظيمات الإرهابية واستعادة السيطرة على الأراضي كافة.

وشهدت الأيام الماضية توترًا بين روسيا وتركيا عقب مقتل جنود أتراك في إدلب جراء قصف لقوات النظام، أعقبها تهديد تركي بشن عملية عسكرية في حال لم تنسحب قوات النظام خلف نقاط المراقبة.

وحضر وفد روسي إلى وعقد اجتماعات مع المسؤولين الأتراك، الجمعة والاثنين الماضيين، إلا ان الوفد غادر دون اتفاق بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادر دبلوماسية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق