اخبار سوريا مباشر - ضحايا وأضرار بغارة استهدفت المركز الصحي في سرمين بإدلب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قتل شخصان وأصيب آخر جراء قصف للطيران الحربي استهدف بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي، وأدى إلى أضرار مادية في المركز الصحي التابع للبلدة.

وقال مدير الدفاع المدني في إدلب، مصطفى الحاج يوسف،، لعنب بلدي، اليوم، الثلاثاء 4 من شباط، إن الضحيتين هما أب وابنه، من أبناء سرمين، جراء برميل متفجر ألقته طائرات النظام السوري.

كما قصفت الطائرات الروسية المركز الصحي في البلدة، ما أدى إلى ضرر جزئي في هيكلية المركز، وإصابة بعض معداته بشكل متوسط، بحسب ما ذكرته “الشبكة السورية لحقوق الإنسان“، اليوم.

وتشهد مدينة سرمين قصفًا مكثفًا اليوم، وحركة نزوح من المدينة وإخلاء لها، كما أكد مراسل عنب بلدي في المدينة.

حصيلة القصف والنزوح في المحافظة

وأكد “الدفاع المدني في إدلب” أمس، الاثنين 3 من شباط، عبر صفحته في “”، إصابة متطوعين من الدفاع في قصف على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

وأُصيب المتطوعان محمد علي باشا وأحمد علي باشا، نتيحة استهداف الطائرات الحربية الروسية بغارة مزدوجة المكان الذي استجاب له الفريق في قرية آفس شرقي إدلب.

ووثقت فرق الدفاع، استهداف عشرة مناطق بـ23 غارة جوية، أربعة منها شنتها الطائرات الحربية الروسية، بالإضافة لأربعة براميل متفجرة، و22 صاروخًا من راجمة أرضية، وعشرة قذائف مدفعية.

وطال القصف مدينة بنش وبلدات النيرب وقميناس وآفس شرقي إدلب، وبداما بريف إدلب الغربي، بالإضافة إلى مدينتي أريحا وكفرنبل والبارة ونحليا والمسطومة جنوبي إدلب.

وتستمر قوافل النازحين باتجاه الشمال السوري، ولاتزال فرق الدفاع المدني تعمل على إخلاء المدنيين من جبل الزاوية وأريحا وإبعادهم عن مواقع القصف.

وصل عدد العائلات النازحة من أرياف وإدلب خلال الفترة ما بين 16 من كانون الثاني الماضي و4 من شباط الحالي إلى 61 ألفًا و384 عائلة، بمجموع 349 ألفًا و889 نسمة، بحسب بيان صادر عن فريق “منسقو استجابة ”، اليوم، الثلاثاء 4 من شباط.

وقال فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيانه، إن بعض العائلات نزحت أكثر من ست مرات، مشيرًا إلى أن المنطقة غير قادرة على استيعاب موجات النزوح المستمرة، جراء الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام السوري مدعومة بالقوات الروسية.

آخر تطورات الوضع العسكري في إدلب

وطالب الفريق بوقف العمليات العسكرية والاستهدافات على المنطقة من قبل القوات السورية والروسية، معتبرًا أن الغارات والهجمات المتواصلة التي تقوم بها قوات النظام المدعومة من روسيا وإيران على مناطق شمال غربي سوريا تمثل “جريمة إبادة جماعية” وتصنف كـ”جرائم ضد الإنسانية”.

وشهدت الساعات الماضية تقدمًا سريعًا لقوات النظام السوري في عمق إدلب وريفها، على حساب فصائل المعارضة، وتمكنت من قطع طريق الأوتوستراد الدولي حلب- (M4).

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الثلاثاء 4 من شباط، أن قوات النظام سيطرت على بلدة النيرب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ما أدى إلى قطع طريق الإمداد بين مدينتي سراقب وأريحا.

كما سيطرت قوات النظام على بلدة ترنبة غرب مدينة سراقب، التي طوقها الجيش التركي بأربع نقاط مراقبة خلال الأيام الماضية.

وبحسب خريطة السيطرة العسكرية، باتت قوات النظام على بعد ثمانية كيلومترات من مدينة إدلب، وعلى بعد كيلومتر واحد من مدينة سراقب التي تعتبر “استراتيجية” كونها نقطة تقاطع على الطريق الدوليين “M5″ و”M4”.

وأدى التقدم المتسارع إلى نزوح بعض الأهالي من مدينة إدلب خوفًا من استمرار التقدم.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق