اخبار سوريا مباشر - بعد تهديد أردوغان.. “الجيش الوطني” يبدأ معركة عسكرية بريف حلب الشرقي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ “الجيش الوطني” معركة عسكرية في ريف الشرقي ضد قوات النظام السوري، بعد ساعات من تهديد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بفتح معركة عسكرية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، السبت 1 من شباط، أن اشتباكات تدور بين “الجيش الوطني السوري”، وقوات النظام على جبهة الدغلباش وأبو الزندين بريف مدينة الباب شرقي حلب.

وأشار المراسل إلى أن مقاتلي “الجيش الوطني” اغتنموا دبابة على محور رادار شعالة بريف مدينة الباب.

ويأتي ذلك بعد ساعات من تهديد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بـ “استخدام القوة العسكرية لإرساء الاستقرار في ”.

وقال أردوغان خلال كلمة خلال اجتماع موسع لرؤساء فروع حزب “العدالة والتنمية”، في العاصمة أنقرة، أمس، إن تريد إرساء الاستقرار في سوريا، ولن تتردد في القيام بكل ما يلزم إزاء ذلك، بما يشمل استخدام القوة العسكرية.

وأضاف أردوغان أن النظام السوري ما زال يريق الدماء في سوريا، وتركيا لم ولن تبقى متفرجة حيال الوضع في إدلب أو المناطق الأخرى في سوريا.

ويسيطر “الجيش الوطني”، المدعوم من تركيا، على مساحات واسعة من ريف حلب الشمالي والشرقي.

وتأتي التحرك في ريف حلب ردًا على التصعيد العسكري، من قبل قوات النظام المدعوم من الطيران الروسي في جبهات ريف إدلب الشرقية، وريف حلب الغربي.

وسيطرت قوات النظام، خلال الأيام الماضية، على مدن وبلدات وقرى على الطريق الدولي دمشق- حلب، أبرزها مدينة معرة النعمان، في حين تجري معارك على محور مدينة سراقب.

في حين تشهد جبهات ريف حلب الغربي معارك قوية، جراء هجوم قوات النظام على عدة مناطق مطلة على الطريق الدولي، إلا أن الفصائل تصدت لها وسط خسائر كبيرة في صفوف قوات النظام بحسب ما تعلن الفصائل.

واتهم أردوغان روسيا بعدم التزامها باتفاق “سوتشي” حول مدينة إدلب، وتأتي المعركة في ريف حلب الشرقي كخلط أوراق المنطقة والضغط على روسيا من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق