اخبار سوريا مباشر - الخبز يباع بثلاث عملات في سوريا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم تعد الليرة السورية هي الوسيلة الوحيدة لشراء الخبز في ، إذ اعتمدت عملات أخرى لكن كل منطقة على حدة.

وطرأ هذا التغير في التعامل بالليرة السورية في المناطق التي لا يسيطر عليها النظام، بسبب ما تشهده الليرة السورية من تدهور في قيمتها.

ووصلت الليرة إلى أدنى مستوياتها في تاريخها، وبلغ سعر الصرف الليرة اليوم مقابل ، 1130 للشراء و1150 للمبيع، بحسب موقع “الليرة اليوم“، المختص بسعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية.

وصار بإمكان من يعيش في ريف أن يشتري الخبز بالعملة التركية، أما من يعيش في إدلب فعليه شراء الخبز بالدولار الأمريكي.

لكن الحال بقي على ما هو عليه في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، إذ ما زالت العملة السورية هي السبيل للحصول على الخبز.

الليرة التركية

يوم الأحد 19 من كانون الثاني، سعّر المجلس المحلي في مدينة اعزاز شمالي حلب الخبز بالليرة التركية بدلًا من السورية.

وأرجع المجلس قراره، إلى عدم ثبات سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، بحسب بيان نشره عبر معرفاته الرسمية في مواقع التواصل.

وأفاد مراسل عنب بلدي في اعزاز أن المجلس المحلي حدد سعر ربطة الخبز الواحدة بليرة تركية، بوزن 800 غرام، للأفران التابعة للمجلس فقط، وذلك بعد ملامسة سعرها الـ500 ليرة سورية خلال الأيام الماضية.

ولم تعلن بقية المجالس المحلية في مناطق ريف حلب حتى لحظة إعداد الخبر عن البدء ببيع الخبز بالليرة التركية.

وخُفض سعر الخبز في اعزاز وعموم المنطقة بعد عودة منظمة “AFAD” لدعم الأفران التابعة للمجالس بالطحين.

الدولار الأمريكي

لم تتأخر “حكومة الإنقاذ” الحاكمة في إدلب عن مجلس اعزاز الذي يقع ضمن المناطق التي يسيطر عليها “الجيش الوطني السوري” بدعم تركي.

وحددت “الإنقاذ” أمس، الاثنين في 20 من كانون الثاني، سعر كيلو الخبز بالدولار الأمريكي، بحسب بيان صادر عنها.

ووفق البيان، صار سعر الكيلوغرام الواحد من مادة الخبز 0.39 دولار أمريكي.

ويختلف سعر ووزن ربطة الخبز بحسب الفرن وتبعيته، بحسب مراسل عنب بلدي في إدلب.

وبحسب بيان سابق لـ”الإنقاذ” يبلغ وزن الربطة 935 غرامًا، أي أن سعرها وفق التسعيرة الجديدة يعادل 364 ليرة سورية.

وكان سعر ربطة الخبز ارتفع في مدينة إدلب، في 18 من كانون الثاني الحالي، ليصل إلى 400 ليرة سورية للربطة (عشرة أرغفة ووزن 825 غرامًا).

وبررت “حكومة الإنقاذ” الارتفاع بعدم دعم الخبز وارتباط سعره بسعر صرف الليرة أمام الدولار.

الليرة السورية

بقي شراء مادة الخبز في مناطق سيطرة النظام السوري و”قسد” يتم بالليرة السورية، مع تهديد من قبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بمعاقبة من يتعامل بغير الليرة.

وأصدر الأسد مرسومًا يعاقب بالسجن ودفع غرامة مالية للمتعاملين بغير الليرة السورية.

وبحسب المرسوم الذي نشرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، السبت 18 من كانون الثاني، فإن كل شخص يتعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات “يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن سبع سنوات”.

وفي دمشق، اليوم الثلاثاء 21 من كانون الثاني، يبلغ سعر ربطة الخبز التي تحتوي على سبعة أرغفة 50 ليرة سورية داخل الأفران، أما خارجها فتباع بـ100 ليرة سورية، في حين تباع ربطة الخبز السياحي بـ400 ليرة سورية.

ويعتبر الخبز من السلع الاستهلاكية المدعومة من قبل الدولة، والتي تباع بأقل من تكلفتها الحقيقية، حفاظًا على الاقتصاد من التضخم، لكنها رغم ذلك تباع في الأكشاك المختصة ببيع الخبز، وفي البقاليات بضعف سعرها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق