اخبار سوريا مباشر - أردوغان يحسم أمره بشأن شرق الفرات ويقول إنه أخبر روسيا وأمريكا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه حسم أمره اتجاه عملية شرق الفرات، وإنه لا يمكنه “التزام الصمت” أمام الهجمات على بلده.

وأضاف الرئيس التركي، في حديثه خلال افتتاح جسر واصل بين مدينتي بورصة وإسطنبول، اليوم الأحد 4 من آب، “سندخل إلى شرق الفرات كما دخلنا إلى عفرين وجرابلس والباب بشمال ، وأخبرنا روسيا والولايات المتحدة بذلك”.

تصريحات أردوغان جاءت بالتزامن مع وصول المسؤولين العسكريين الأمريكيين إلى أنقرة لبحث المنطقة “الآمنة” مع نظرائهم الأتراك.

وهذا هو الاجتماع الثاني منذ 23 تموز الماضي.

وشهدت المنطقة “الآمنة” التي تعتزم إقامتها شمال شرقي سوريا تضاربًا في وجهات النظر بين المسؤولين الأمريكيين والأتراك، في وقت تأكد تركيا إقامة المنطقة بمفردها على طول الحدود في حال لم يتم التوافق عليها مع واشنطن

وأضاف أردوغان، “نقوم بعمليات داخلية وخارجية ضد التنظيمات الإرهابية، ونحبط جميع المؤامرات التي تستهدف بلادنا”.

وفي مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، الجمعة، قال فيه إنه بلاده ستضطر لإنشاء منطقة “آمنة” بمفردها في سوريا في حال عدم التوصل لاتفاق مع واشنطن بهذا الشأن.

وتتضارب وجهات النظر الأمريكية والتركية حول المنطقة “الآمنة” من حيث العمق والطرف المسيطر عليها، وكان المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري قال إن المباحثات مستمرة بين الطرفين على مختلف الأصعدة، ومنها الجانب العسكري، والعمق المناسب للمنطقة “الآمنة” من وجهة نظر بلاده بين 5 كيلو متر و14 كيلو مترًا، وإعادة الأسلحة الثقيلة إلى الخلف أكثر.

ومن وجهة نظر تركيا فإنها تتطلع لإقامة المنطقة بعمق 32 كيلو مترًا من الحدود التركية باتجاه الأراضي السورية، وتولي السيطرة عليها، وإخراج التنظيمات التي تعتبرها تركيا “إرهابية” منها.

وتسطير “الإدارة الذاتية” وجناحها العسكري “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وعمادها “وحدات حماية الشعب” (الكردية) على مناطق شمال شرق سوريا، وتصنفها تركيا على قوائم الإرهاب الخاصة بها.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق