اخبار الامارات اليوم - 22 حادثاً مرورياً بسبب «انفجار الإطارات» خلال العام الماضي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سجلت إدارات المرور 22 حادثاً بسبب انفجار الإطارات على مستوى طرق الدولة، العام الماضي، وفق إحصاءات وزارة الداخلية حول الحوادث المرورية حسب سبب الحادث.

وتوزعت الحوادث المرورية التي وقعت بسبب انفجار الإطارات بين 13 حادثاً في أبوظبي، وأربعة حوادث في دبي، وحادث في الشارقة، إضافة إلى حادث في الفجيرة، وثلاثة حوادث في رأس الخيمة.

وكشفت الإحصاءات أن إجمالي عدد المخالفات المسجلة بحق السائقين، العام الماضي، بسبب «عدم صلاحية إطارات المركبة أثناء السير»، بلغ 18 ألفاً و145 مخالفة، موزعة بين 8984 في أبوظبي، و2413 في دبي، و2093 في الشارقة، و1572 في عجمان، و182 في أم القيوين، و2260 في رأس الخيمة، و641 في الفجيرة.

وشددت وزارة الداخلية من خلال قانون السير والمرور الاتحادي على مخالفة عدم صلاحية إطارات المركبة أثناء السير، بالغرامة 500 درهم، وتسجيل أربع نقاط مرورية، وحجز المركبة أسبوعاً، فضلاً عن تكثيف الرقابة المرورية على المخالفين، منبهة إلى خطورة السير بمركبة إطاراتها غير صالحة.

من جانبها، حذّرت شرطة أبوظبي السائقين من خطورة استخدام الإطارات الرديئة في مركباتهم، داعية إلى ضرورة فحص الإطارات، والتأكد من سلامتها، وعدم وجود أي تلف أو تشققات يمكن أن تسبب في انفجار الإطار، تفادياً لوقوع الحوادث المرورية الجسيمة، خصوصاً خلال فترة الصيف، نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.

وحثت السائقين على ضرورة استخدام الأصناف المطابقة للمواصفات، والتأكد من ملاءمة الإطار المستخدم وقياسه ودرجة الحرارة التي يتحملها، والحمولة المناسبة، وسنة الصنع، وملاءمة إطارات مركباتهم للرحلات الطويلة في حالات السفر براً.

بدوره، حذر الخبير المروري، المدير العام لجمعية «ساعد للحد من الحوادث المرورية»، الدكتور جمال العامري، من مخاطر انفجار الإطارات على الطرق، خصوصاً خلال فترة الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة، ما يتسبب في حوادث جسيمة.

وأوضح العامري لـ«الإمارات اليوم» أن هناك سبعة أسباب رئيسة تؤدي إلى وقوع حوادث انفجار الإطارات، هي: عدم صلاحية الإطار للسير على الطريق، وعدم توافر مواصفات السلامة في الإطار، ووجود أحمال زائدة في المركبة بشكل لا يتناسب مع نوعية الإطارات، فضلاً عن عدم مراعاة معدل ضغط الهواء داخل الإطار، والسرعة العالية التي لا تتوافق مع جودته ورمز توافق السرعة، إضافة إلى الاستخدام السيئ للإطار بمختلف البيئات غير المتوافقة مع نوع الإطار ذاته، بحيث يقود السائق مركبته على أسطح لا تتناسب مع نوعيته، مثل القيادة فوق الرصيف أو تضاريس تؤدي مع مرور الوقت إلى اهتراء الإطار، وتلاشي النقوش الموجودة على سطحه، علاوة على إهمال السائق وعدم فحص الإطارات دورياً، ما يؤدي إلى تعرضها للانفجار.

ونبه إلى مخاطر شراء الإطارات المستعملة، سواء من منافذ البيع المباشرة، أو عبر مواقع الإنترنت، أو المواقع الإلكترونية المجهولة أو حسابات التواصل الاجتماعي، لما لها من خطورة كبيرة على حياة أصحابها وسلامة مستخدمي الطريق، مبيناً أن خطورة هذه الإطارات تتمثل في انتفاء الضمانات التي يوفرها الوكيل أو منفذ البيع الذي يعتبر مسؤولاً مسؤولية قانونية عن الإطار المبيع، فضلاً عن عدم معرفة طريقة التخزين، أو آلية استخدامها، والمدة الحقيقية التي استخدمت فيها، أو التضاريس التي سلكتها، أو تحت أيّ من الظروف أو في أي بلد قد تكون.

. خبير مروري يحذر من شراء الإطارات من المواقع الإلكترونية المجهولة.

تويتر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الامارات اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الامارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق