اخبار الامارات اليوم - مركز الشباب العربي ينظم ورش عمل تخصصية حول أساسيات السرد القصصي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 حفل الأسبوع الثالث من النسخة السادسة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، الذي ينظمه مركز الشباب العربي تحت رعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس المركز، وبمشاركة 53 شاباً وشابة من 16 دولة عربية، بسلسلة من ورش العمل التخصصية ، قدمتها  مؤسسة "تومسون رويترز فاونديشن" في مركز الشباب العربي في أبوظبي.

وناقشت الورش  العديد من  القضايا حول  المبادئ الأساسية للعمل الصحفي، وأدوات التنفيذ، وأخلاقيات العمل، وأساسيات السرد القصصي للوسائط المختلفة، وقوة رواية القصص، وآليات وأدوات جمع الأخبار إلكترونياً، والأخلاق المهنية في عصر الذكاء الاصطناعي، إلى جانب تعريف المشاركين بأدوات التحقق عبر الإنترنت لمكافحة المعلومات المضللة، ومهارات إجراء المقابلات، وتخطيط المشاريع ولوحات القصص الصحافية، والعلامة الشخصية وتوزيع المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي، ومهارات العرض عبر الذكاء الاصطناعي.

أساسيات السرد القصصي وأخلاقيات الصحافة
وقدم المدرب الإعلامي، عيسى مبارك، القواعد المطلقة للصحافة في "رويترز"، والتي تشمل الدقة وتصحيح الأخطاء، التوازن وعدم الانحياز، وكيفية حماية المصادر وعدم إبداء الرأي الشخصي في الأخبار، كما قدم ندوة حول أساسيات السرد القصصي لمختلف الوسائط، وشرح خلالها المبادئ الأساسية لبناء القصص الصحفية بشكل فعال ومؤثر، بالإضافة إلى ذلك، شارك في تقديم ندوة حول أخلاقيات الصحافة في عصر الذكاء الاصطناعي، مسلطاً الضوء على التحديات الأخلاقية التي يواجهها الصحفيون في استخدام التكنولوجيا الحديثة.

قوة السرد القصصي ومهارات العرض
وقدمت المدربة الإعلامية، داليا عشماوي، ندوة حول قوة السرد القصصي، تناولت فيها كيفية جذب الجمهور والتأثير عليه من خلال القصص المؤثرة، وركزت على تطوير مهارات المقابلة الصحفية في ندوة شاملة، تلتها تمارين عملية لتطبيق هذه المهارات، كما قادت ندوة حول مهارات العرض والذكاء العاطفي، حيث أكدت على أهمية تقديم القصص بطريقة تلامس مشاعر الجمهور وتعزز التواصل الفعّال.

صحافة الحلول والتحقق من المعلومات
وخصصت المدربة الإعلامية، رانيا المالكي، جلسة عن صحافة الحلول، والتي تقوم على تقديم تجارب ناجحة وحلول من المختصين  للمشاكل الاجتماعية والتركيز على الأزمات العالمية الكبيرة، وتلى ذلك ورشة عمل جماعية لتطبيق المفاهيم بشكل عملي، وشاركت في تقديم ورشة حول أدوات التحقق عبر الإنترنت لمواجهة المعلومات المضللة، كما نظمت ندوة حول أهمية التماسك الاجتماعي في التغطية الصحفية، وأدارت جلسة مناقشة حول التحديات التي واجهها المشاركون في مشاريعهم.

جمع الأخبار الرقمية وبناء العلامة الشخصية
وقدم المدرب الإعلامي، فادي رمزي، ورشة عمل لتعليم المشاركين كيفية جمع الأخبار الرقمية بفعالية، وقدم ندوة حول جمع الأخبار الرقمية وأدوات التحقق عبر الإنترنت، وركز في ورشة أخرى على بناء العلامة الشخصية للصحفيين وتوزيع المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي، مشدداً على أهمية استخدام الاستراتيجيات الحديثة في تعزيز الحضور الرقمي للصحفيين.

التمارين العملية والختام

وشارك أعضاء البرنامج في تمارين حول كتابة الأخبار والتقارير، والقصص الصحفية باستخدام الوسائط المتعددة، وبما يراعي أخلاقيات مهنة الصحافة. كما تعلموا كيفية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في تطوير العمل، وأهمية تعزيز المواد الصحفية بالإنفوجرافيك لتحقيق فعالية إيصال المعلومة للجمهور المستهدف، وقاد فريق المدربين من مؤسسة  "تومسون رويترز فاونديشين" ورشة عمل نهائية لإنتاج القصص، وأعد المشاركون حزمهم الإعلامية المتكاملة، قبيل أن يختتم البرنامج بعرض المشاريع النهائية، والتصويت على الفرق الفائزة، وتقديم الشهادات لمنتسبي برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة.

ويذكر أن مركز الشباب العربي نظم النسخة السادسة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، بالشراكة مع اكثر من 20  مؤسسة إعلامية، وقدم سلسلة من الندوات والمحاضرات المتخصصة في إنتاج المحتوى الإعلامي قدمها نخبة من القادة والمتخصصين في مجالات الإعلام، وكما شارك المنتسبون بأبرز الفعاليات الإعلامية السنوية التي تنظمها دولة الإمارات، وأهمها منتدى الإعلام العربي، والمنتدى الإعلامي العربي للشباب، بالإضافة إلى تنفيذ سلسلة زيارات إلى المؤسسات والقنوات التلفزيونية المحلية والعربية العاملة في الدولة، لتحقيق هدف البرنامج بصقل المهارات الإعلامية لجيل عربي واعٍٍ يحافظ على هويته ولغته العربية، وبما يخدم المجتمعات العربية وقضاياها.

-انتهى -

تويتر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الامارات اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الامارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق