اخبار الامارات اليوم - «الأمن السيبراني» يحذّر من هجمات «إنترنت الأشياء»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذّر مجلس الأمن السيبراني من مخاطر وهجمات «إنترنت الأشياء»، مشيراً إلى أنها في تزايد مستمر. ودعا المقيمين في منازل ذكية، إلى اتخاذ تدابير الأمان الفعالة وإجراءات الوقاية لحماية أجهزتهم المنزلية الذكية، وتجنب محاولات انتهاك خصوصيتهم من المجرمين الإلكترونيين.

وقال المجلس إن المنازل الذكية والمترابطة أصبحت تسهل حياة الأفراد، لكنه أكد أهمية تأمين البيانات والخصوصية عن طريق تأمين أجهزة المنزل بشكل صحيح.

ونصح المستخدمين باستخدام كلمات مرور قوية وفريدة تتكوّن من حروف وأرقام ورموز، وتمكين المصادقة متعددة العوامل لمزيد من الحماية للأجهزة، إضافة إلى تأمين أجهزتهم الذكية عن طريق عزل وصول الزوار إلى شبكة منفصلة عن شبكة منزلهم.

كما أكد ضرورة إجراء تقييمات للأجهزة الجديدة قبل شرائها للاطمئنان على مستوى أمانها، والتحديثات المنتظمة لبرامج هذه الأجهزة، والتأكد عند العمل من المنزل من عدم إمكانية وصول الأجهزة المستخدمة لأي معلومات عمل حساسة، فضلاً عن التأكد من رفع مستوى حماية الأجهزة الذكية.

واستعرض المجلس عبر حسابه الرسمي على منصة «إكس»، مجموعة من النتائج التي توصلت إليها دراسات أجرتها شركات متخصصة في الأمن السيبراني، إذ أظهرت أن 56% من مستخدمي «إنترنت الأشياء» قلقون بشأن أجهزة منازلهم المتصلة بالإنترنت، وأن هناك 41% زيادة في الهجمات السيبرانية الأسبوعية على إنترنت الأشياء لوحظت في بداية عام 2023، كما أن 54% من المؤسسات تبلغ عن استهدافها بهجمات إنترنت الأشياء أسبوعياً.

من جانبها ذكرت شركة «كاسبرسكي» المتخصصة في مجال الأمن السيبراني، في تقرير لها حديث، أن «إنترنت الأشياء» يضيف الكثير إلى وسائل الراحة الموجودة في المنزل، غير أنها، أشارت في الوقت نفسه إلى أنه مع ذلك، فإن إنترنت الأشياء يعني أيضاً تخزين الثلاجة وماكينة القهوة ونظام التدفئة والسيارة للبيانات الشخصية.

وأضافت: «كل جهاز متصل بإنترنت الأشياء يُعد جامعاً للبيانات، لذلك، ما لم يكن الفرد يريد أن يعرف الآخرون كل شيء عن الطريقة التي يعيش بها حياته، فسيحتاج إلى تأمين كل جهاز من الأجهزة، وسيحتاج بالطبع إلى تأمين شبكته، لكنه سيحتاج أيضاً إلى ضمان عدم وجود حلقات ضعيفة في الشبكة من خلال التحقق من تأمين كل جهاز من الأجهزة».

ونبهت «كاسبرسكي» إلى أنه كان هناك بالفعل العديد من الحالات التي تمكن فيها المخترقون من التحكم في كاميرات الـ«ويب» والكاميرات الموجودة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة مراقبة الأطفال، لكن يمكن للمجرم الإلكتروني الوصول إلى أنظمة التدفئة والإضاءة لدى المستخدم لمعرفة ما إذا كان بعيداً عن المنزل، والوصول إلى كلمات المرور أو حتى الحساب المصرفي من خلال المعلومات التي قام بمشاركتها مع مساعد رقمي عبر الأوامر الصوتية، والدخول إلى شبكة المستخدم من خلال جهاز إنترنت الأشياء وإطلاق هجوم ببرنامج فدية، ما يجعل المنزل الذكي العامل بـ«إنترنت الأشياء» غير قابل للاستخدام حتى يتم دفع الأموال.


«إنترنت الأشياء»

عرّفت شركة «كاسبرسكي» المتخصصة في مجال الأمن السيبراني، «إنترنت الأشياء»، بأنه عبارة عن نظام من أجهزة الحوسبة المترابطة التي يمكنها جمع البيانات ونقلها عبر شبكة لاسلكية دون تدخل بشري، ولا يتعلق الأمر فحسب بأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية، ويمكن تقريباً توصيل كل شيء يحتوي على مفتاح تشغيل/ إيقاف التشغيل بالإنترنت، ما يجعله جزءاً من «إنترنت الأشياء».

ويتصل نظام المنزل الذكي بالأجهزة لأتمتة مهام محددة ويتم التحكم فيه عن بُعد عادة، وقد تشتمل أجهزة إنترنت الأشياء في المنازل الذكية على سبيل المثال أجهزة المطبخ اللاسلكية وأنظمة الموسيقى التي تستشعر الحالة المزاجية والإضاءة الذكية والستائر الآلية والنوافذ والأبواب الآلية وعدادات المرافق الذكية.

. 56% من مستخدمي «إنترنت الأشياء» قلقون بشأن أجهزة منازلهم المتصلة بالإنترنت.

تويتر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الامارات اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الامارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق