اخبار الامارات اليوم - «دبي للإخصاب» يساعد على ولادة 5031 طفلاً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت مدير مركز للإخصاب، التابع لهيئة الصحة في دبي، هناء عبيد طحوارة، أن إجمالي مواليد الأطفال الذين ساعد المركز على ولادتهم، منذ تأسيسه، بلغ 5031 طفلاً.

وقالت إن المركز أجرى نحو 8875 عملية إخصاب خلال السنوات الخمس الأخيرة، مؤكدة أنه يحتوي على أحدث تقنيات الإخصاب المتوافرة عالمياً.

وذكرت طحوارة أن المركز نجح في تحقيق الأمل والسعادة لأكثر من 5000 أسرة في الدولة، ومختلف دول العالم، ممن تلقوا العلاج فيه منذ افتتاحه عام 1991.

ولفتت إلى أن معدل الزيارات السنوية للمركز يبلغ 14 ألف زيارة، فيما يزيد إجمالي عدد الأزواج المسجلين فيه على 24 ألف أسرة. وقالت إن المركز نجح في رفع كفاءة العمل، وزيادة نسبة نجاح الحمل من خلال المساعدة الطبية على الإنجاب، واستخدام تقنيات الإخصاب المختلفة على مدى السنوات الماضية، موضحة أن نسبة نجاح الحمل من خلال المساعدة الطبية، عالمياً، تقدر بما بين 40% و50%، فيما ارتفعت النسبة التي حققها المركز من 38% عام 2013 إلى 66% العام الماضي، وواصلت ارتفاعها لتبلغ 67% في الربع الأول من العام الجاري.

ويوفر المركز خدمات التجميد وتخزين العينات البشرية «الأمشاج»، وتشمل «تجميد البويضات غير الملقحة، وتجميد البويضات الملقحة (الأجنة)، وتجميد عينة السائل المنوي، إضافة إلى التخزين السنوي للعينات».

وشرحت طحوارة أن خدمات التجميد في مجال علاج تأخر الحمل ومشكلات الإخصاب، تسهم في توفير فرصة الإنجاب مستقبلاً، من خلال استخدام العينات المجمدة، حسب بروتوكولات العمل الفنية واشتراطات قانون الإخصاب المعمول به في الدولة، إذ تمكن مرضى مصابون بالسرطان، مثلاً، من تخزين عيناتهم قبل العلاج بالكيماوي، لاستخدامها مستقبلاً عند الرغبة، أو الشعور بالحاجة إلى إنجاب الأطفال.

ووفقاً لطحوارة، بلغ عدد العينات البشرية (الأمشاج) المخزنة خلال الفترة من 2014-2019، نحو 3180 عينة، من بينها 1062 عينة خزنت العام الماضي.

وأضافت أن المركز يوفر أيضاً خدمة تقييم الحالة الصحية للزوجة قبل مرحلة الحمل، ومعالجة الأمراض النسائية المرتبطة بتأخر الحمل، مشيرة إلى إجراء عمليات المناظير وغيرها من العمليات اللازمة قبل تنفيذ عملية الإخصاب.

خطوات كبيرة

حقق مركز دبي للإخصاب خطوات كبيرة، ترجمتها الأرقام إلى إنجازات طبية وعلاجية مهمة، تمثل أبرزها في:

■تسجيل الحمل الأول من خلال التبريد بالبويضات عن طريق عملية التزجيج في منطقة الخليج.

■تسجيل أول ولادة حية مع اختيار نوع الجنس قبل الغرس.

■استحداث تقنية الحقن المجهري ICSI.

■تسجيل أول ولادة في العالم بتقنية الشفط البربخي (PESA) لأزواج من مواطني دولة العربية.

■سجلت باسم المركز العديد من التقنيات المستحدثة والإنجازات المتخصصة في مجال الإخصاب منها:

■1992 ولادة أول طفل أنابيب بالدولة بطريقة التلقيح المخبري.

■1992 ولادة أول ثلاثة توائم لأزواج من مواطني دولة الإمارات.

■ولادة أول توأمين لأزواج من مواطني دولة الإمارات.

حلم الإنجاب

قالت المواطنة نسرين النوبي، لـ«الإمارات اليوم»، إنها وزوجها تمكنا من تحقيق حلم الإنجاب، بعد مرور 10 سنوات تقريباً على الزواج، تخللها كثير من المحاولات العلاجية داخل الدولة وخارجها، قبل أن ينتهي بهما المطاف في مركز دبي للإخصاب، الذي ساعدهما على تحقيق حلمهما، ومكنهما من إنجاب أربعة أطفال (ثلاثة ذكور وبنت).

ولفتت النوبي إلى أن كثيراً من الأسر يعزف عن الوقوف على أسباب مشكلة تأخر الإنجاب، لدواع واعتبارات مسبقة، داعية إياها إلى عدم اليأس، ومواصلة السعي نحو العلاج دون حرج أو تردد.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق