اخبار الامارات اليوم - «حمدان الذكية» تنقل خدماتها إلى «أمازون ويب سيرفيسز»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» أمس، عن نقل وتحويل جميع أنظمتها وخدماتها الذكية من مراكز بياناتها إلى منصة الحوسبة السحابية الرائدة «أمازون ويب سيرفيسز» (AWS)، استكمالاً لجهودها لخلق ثقافة تعليمية بعيداً عن نموذج التعليم التقليدي وإعداد أجيال مؤهّلة للدخول بقوة في غمار المنافسة عالمياً.

وبهذه الخطوة المتقدمة، أصبحت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» أولى جامعات وشمال إفريقيا التي تقوم بتحويل أنظمتها كلياً إلى نموذج الحوسبة السحابية من «أمازون ويب سيرفيسز».

جاء الإعلان عن الإنجاز خلال المؤتمر الافتراضي الذي عُقد عبر منصة «زووم» بمشاركة نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي رئيس مجلس أمناء «جامعة حمدان بن محمد الذكية» الفريق ضاحي خلفان تميم، ورئيس الجامعة الدكتور منصور العور، ورئيس منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للقطاع العام في شركة أمازون ويب سيرفيسز (AWS)، زوبين تشاغبار، والرئيس الدولي لقسم التعليم لدى أمازون ويب سيرفيسز (AWS) بول جريست، وخبراء ومختصين.

ومن المتوقع أن يحقق هذا التحول العديد من المزايا التنافسية للجامعة، منها على سبيل المثال الحد من النفقات من خلال تطبيق نموذج الكُلفة حسب الاستخدام الفعلي. كما تتيح هذه الخطوة السبَّاقة للجامعة استخدام سعات حاسوبية قابلة للتعديل تلقائياً حسب الحاجة وفي غضون دقائق قليلة دون الحاجة لتكبُّد عناء إجراء تقديرات مُسبقة للسعة الحاسوبية، إضافة إلى زيادة سرعة وكفاءة الخدمات والعمليات من خلال توفير المصادر والموارد للمطورين لدى الجامعة في غضون دقائق عوضاً عن الانتظار لأسابيع وأشهُر في بعض الأحيان. ويفتح هذا الإنجاز النوعي آفاقاً جديدة للابتكار والبحث والاستكشاف، ويمكِّن الجامعة من تعزيز انتشارها العالمي بسهولة ودون قيود ويضع إمكاناتها وخبراتها الرائدة في متناول الجميع في أي مكان وزمان بمجرد نقرة زر واحدة.

ويمكن للجامعة، من خلال الخطوة النوعية، التقدم للحصول على أرقى الاعتمادات الدولية في التعلم الذكي والتعلم الإلكتروني، بالاستفادة من الشبكة العالمية لـ «أمازون ويب سيرفيسز»، إلى جانب الاحتفاظ بالشهادات الرسمية التي تتطلب تبنّي حلول ضامنة للتعافي من الكوارث.

وتكتسب الخطوة السبّاقة أهمية بالغة كونها تتويجاً للإنجازات المُلهمة التي تقودها «جامعة حمدان بن محمد الذكية» باعتبارها نموذجاً دولياً يُحتذى به في تسخير التكنولوجيا المتقدمة، في إعادة رسم ملامح مستقبل التعليم وفق متطلبات القرن الـ21، مستندة إلى نهج استشرافي قائم على الدمج بين الابتكار والبحث العلمي والتطوّر التكنولوجي لإرساء ثقافة التعليم الذكي كحجر أساس لتخريج رواد أعمال ومبتكرين وسفراء معرفة وقادة مستقبل.

وقال الفريق ضاحي خلفان: «يؤكّد نجاح جامعة حمدان بن محمد الذكية كأول مؤسسة تعليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقوم بنقل أنظمتها كلياً من مراكز البيانات إلى منصة الحوسبة السحابية الرائدة (أمازون ويب سيرفيسز)، الدور الفاعل والمحوري في ترجمة رؤية لتطوير نظام تعليمي متكامل من بين الأفضل عالمياً لصنع أجيال مؤهلة معرفياً وأكاديمياً وابتكارياً لتوجيه دفة التقدم، وننظر إلى هذا الإنجاز باعتباره خطوة متقدمة على درب تطويع الابتكار التكنولوجي في تحويل الجامعات إلى منارات علمية ومعرفية لتخريج شباب مسلّح بأدوات العصر للانطلاق بقوة نحو المستقبل.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق