اخبار الامارات اليوم - بالفيديو .. كيف تحمي طفلك من الإصابة بـ "كورونا" خلال الرضاعة الطبيعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت اخصائية أمراض النساء والولادة في مستشفى دانة بأبوظبي، لارا القصير، أهمية استمرار تقديم الرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة، لما لها كثير سوء للطفل حيث توفر له المواد الغذائية والمواد المناعية التي يحتاجها في الأشهر الأولى من حياته، بالإضافة إلى حمايتها للأم من الإصابة بسرطان الثدي، وترقق العظام، مشيرة إلى ضرورة اتباع الأمهات لعدد من الإجراءات الاحترازية في حال تشككهن بإصابتهن بفيروس المستجد، حتى لا ينقلن العدوى إلى أطفالهن.

وقالت القصير: "حالياً مع وجود فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، يوجد قلق لدى الكثير من الأمهات، ومخاوف من إصابة الأطفال بالفيروس خلال الرضاعة الطبيعية في حال كانت الأم مصابة دون أن تعلم"، مشيرة إلى أن كل الدراسات أثبتت أن حليب الأم لا ينقل العدوى بفيروس كورونا، ولا يوجد خطر على الطفل، وفي حال كانت الأم ملتزمة بالبقاء في المجلس ولا يوجد لديها اختلاط مع أي شخص حامل للعدوى، ولا تظهر عليها أي أعراض فأنها بخير وبإمكانها إكمال الرضاعة بشكل طبيعي.

وأضافت: "في حال كانت الام مصابة أو مشتبه في إصابتها بـ "كوفيد – 19" ننصحها بالقيام بشفط حليبها من خلال المضخة الصناعي، واعطائه للطفل في "زجاجة رضاعة" من خلال والد الطفل أو أحد أفراد الأسرة الغير حامل للعدوى، لكون العدوى من الممكن أن تنتقل للطفل عن طريق التماس المباشر، أو عن طريق مفرزات الجهاز التنفسي.

وأكدت القصير على ضرورة الالتزام خلال عملية الشفط بالإجراءات الوقائية والاحترازية، والتي تشمل غسيل وتعقيم اليدين، ووضع الكمامة الطبية على الوجه، وتجنب العطاس والسعال على الجهاز "المضخة الصناعية" بشكل مباشر.

وشددت على أنه في حال اشتبهت الأم في إصابتها أو إصابة الرضع أو الأطفال الصغار بالفيروس أو تأكد ذلك، يجب عليها طلب المشورة بشأن الرضاعة الطبيعية، أو الدعم النفسي الاجتماعي الأساسي، أو الدعم العملي في مجال التغذية، وذلك للحصول على الدعم من المتخصصين في الرعاية الصحية المدربين تدريبًا مناسبًا وكذلك من مستشاري الرضاعة الطبيعية.

وحددت القصير أربعة إجراءات يجب أن تتخذها الأمهات المرضعات لحماية أطفالهن من الإصابة بـ "كورونا" تشمل النظافة التنفسية، "ارتداء قناع طبي إذا كانت الأم تعاني أعراضًا تنفسية، وغسل اليدين جيدًا بالصابون أو المطهر قبل ملامسة الطفل وبعدها، وتنظيف وتطهير أي أسطح يمكن لمسها، بالإضافة إلى استخدام "شفاط" في حالة وجود ما يمنعها من رعاية طفلها أو مواصلة الإرضاع المباشر من الثدي.

 

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق