اخبار الامارات اليوم - دراسة محلية .. تلك هي القطاعات الناجية من تداعيات «كورونا»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت دراسة أعدتها دائرة الموارد البشرية في الشارقة أن قطاعات ومؤسسات الأعمال الفائزة في ظل تأثيرات الوباء العالمي «فيروس المستجد» هي التي تمكنت من أداء أعمالها عن بُعد (online)، وحولت كافة أعمالها بنسبة 100% لتصبح عبر الإنترنت، بالإضافة إلى أن الوظائف التي تتم عن بُعد هي التي أصبحت مهمة، على أن يتم إثراؤها بأعمال التحليل، مبينة أن الأعمال (الروتينية) سوف تتأثر سلباً، وتقل وتتقلص وتختفي لكونها مفتقرة لأعمال التحليل حتى يتم تطويرها لتنفذ عبر التكنولوجيا والتطبيقات الذكية.

وأعدت الدائرة الدراسة تحت عنوان (تأثيرات الوباء العالمي «فيروس كورونا المستجد» على قطاعات الأعمال والوظائف محلياً)، في إطار جهودها على صعيد مجال الدراسات والأوراق العلمية التي تخدم استدامة رأس المال البشري، وتدعم اتخاذ القرار في القضايا والشؤون المعنية بالموارد البشرية.

واستهدفت الدراسة إلقاء الضوء على التغييرات التي طرأت على أسواق العمل والاقتصاد على المستوى المحلي والعالمي في ظل جائحة الوباء العالمي لفيروس كورونا الذي يعتبر «عدواً غير مرئي»، حيث تناولت التغييرات على المدى المتوسط وطويل الأجل لمختلف الأعمال والقطاعات، على المستوى الحكومي والخاص. وأشارت الدراسة إلى جهود دولة وتفوقها في تقديم سياسات تنمية بشرية متطورة وناجحة ومواكبة للمستجدات بصورة دائمة. أدت إلى نمو وتطور كبير في الموارد البشرية الإماراتية المنتشرة في قطاعات الأعمال الحكومية والخاصة، وازدادت كفاءاتها وقدراتها. لافتة في هذا الشأن إلى التأثيرات التي ستطال كافة الموارد البشرية على مستوى الدولة والعالم أجمع.

وأوضحت الدراسة أن الأعمال والقطاعات المختلفة ستتأثر جراء هذه الجائحة العالمية على مستوى القطاعات الحكومية والخاصة، حيث تتضررت بعض الوظائف على مستوى القطاعين، وقد يتقلص بعضها أو يختفي، وقد تظهر هنالك صعوبات في طرح وظائف جديدة، غير أن الفرص ستظل متاحة لتطوير الوظائف الحالية عبر الدمج والتقليص والإثراء الذاتي من داخل الوظيفة، والتركيز على تحليل البيانات، وتطوير تقنية المعلومات المساندة لترتبط مباشرة بكافة الوظائف وتعمل على تطويرها تقنياً، وبخاصة، تطوير مسألة العمل عن بُعد أو العمل من المنازل on line work الذي أصبح واقعاً هاماً للغاية وحقيقة مفروضة حتمت فرض تغييرات مهمة بشأن طبيعة الوظائف سواءاً الحالية أو الجديدة والمستحدثة.

ولفتت الدراسة إلى تأثيرات الحجر الصحي على قطاعات الأعمال، حيث تأثر العديد منها بسبب القيود وتخوف الناس من انتشار الأمراض المعدية. حيث قل السفر والتنقل وركوب الطائرات، وتناول الطعام خارج المنزل، ولقاءات الأعمال واللقاءات الاجتماعية، وحضور الاحتفالات العامة والأحداث الرياضية، والمؤتمرات والندوات والمهرجانات، وتنظيم الفعاليات المختلفة. وبالتالي فإن العديد من الأنشطة والأعمال المرتبطة بهذه الأنشطة قد تتقلص أو تختفي.

وتناولت الدراسة بالتفصيل أهم قطاعات الأعمال والوظائف المستفيدة، وكان أبرزها: قطاعات الأعمال الصحية والطبية، كالوظائف المتعلقة بالطب والتمريض والصيدلة والطب الوقائي وعلوم الأوبئة والصناعات الدوائية، وكذلك الوظائف المتعلقة بتقديم السلع الطبية ونقلها، وأعمال و وظائف تكنولوجيا المعلومات المساندة للعمل الطبي. وكذلك وظائف متاجر السلع الاستهلاكية والجمعيات التعاونية، كالأمن، وعمليات التنظيف والتعقيم، والإداريين المشرفين، والمحاسبة، وأصحاب المهارات الحرفية المتعلقة بعمل الأغذية وتنظيفها وترتيبها وفقاً للقواعد الصحية. حيث ازدهرت هذه الوظائف مؤخراً كونها تلامس حاجة الناس المباشرة.

وتطرقت في المحور ذاته إلى الوظائف المتعلقة بشركات الأدوية ومعالجة الأمراض، مركزة على الوظائف الفنية والتقنية المتعلقة بعملية تصنيع الدواء. ثم الوظائف المساندة داخل شركات الأدوية كالتسويق، والنقل، والتدريب، والتأهيل، والمحاسبة، والعمل الإداري المتصل بشركات الأدوية. حيث يشهد هذا النوع من الأعمال ازدهاراً وأهمية، وتحتم الضرورة التوجه إليه والاستثمار فيه وتطويره بإنشاء شركات تصنيع الأدوية والأبحاث الطبية.

كما تناولت في الوظائف المزدهرة تلك المتعلقة بشركات التكنولوجيا والخدمات والعمليات التقنية، وأمن المعلومات، التي تعمل على دعم العاملين من المنازل. ذلك الذي يفتح المجال لتطوير كافة أعمال تقنية المعلومات، ويعمل على تأمين وظائف تقنية متعددة. وكذلك الوظائف التعليمية والتدريبية والتأهيلية المسنودة بالعمليات التقنية وتنفيذ أعمال التعليم والتدريب والتأهيل عن بعد. مثل الوظائف المتعلقة بالعلوم والنقل والترجمة والنشر التكنولوجي التي تتم عبر الإنترنت.

وركزت الدراسة على قطاع الاقتصاد الأخضر المعني بالوظائف المتعلقة بالبيئة والمحافظة عليها، والتعامل مع التغير المناخي، والاحتباس الحراري، ومعالجة مشكلة شح المياه، والتصحر والجفاف. حيث ازدادت أهمية التخصصات المتعلقة بذلك. وكذلك الوظائف المتعلقة بالقطاع الزراعي التي ينبغي تطويرها للاستعداد لتحقيق التوازن في عمليات استيراد المنتوجات الزراعية في المستقبل، وتفادي ما يتعلق بها من تبعات كارتفاع التكلفة، وصعوبات الاستيراد، ومدى كونها آمنه. واختتمت هذا المحور بمجال الذكاء الصناعي والطب وهندسة البرمجيات وتصميم الأنظمة، والوظائف المتعلقة بالطاقة الشمسية والنووية السلمية والاستثمار.

ثم أوصت الدراسة بأهمية توجيه المعنيين في قطاعات التوجيه الوظيفي والإرشاد الأكاديمي إلى توجيه الطلبة والدارسين نحو الوظائف الطبية، وتركيز أصحاب القرار على الاهتمام بهذه المجالات والوظائف وشاغليها من الكوارد المواطنة، وذلك لمسيس الحاجة لهم كون استيراد الأطباء من الخارج عملية مكلفة حالياً ومستقبلاً.وقد تضطر الدول إلى الاحتفاظ بأطقمها الطبية والباحثين في المختبرات الطبية، كموارد بشرية نادرة، لذا من الضروري العمل على زيادة التخصصات الطبية المختلفة، والعمل على دعم المختبرات الطبية، والعاملين بها من الفنيين والمتخصصين والباحثين، والعمل على خلق وظائف جديدة تتعلق بالأدوية وصناعاتها. 

وتناولت بعدها قطاعات الأعمال التي تأثرت سلباً بالأزمة، والتي قد تعاني تقليصاً أو اختفاءاً في المستقبل، وأبرزها الأعمال الروتينية التي تحل محلها التطبيقات الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي. والأعمال المتعلقة بتجارة التجزئة التي تأثرت بالحجر الصحي وعدم مغادرة الناس لمنازلهم. 
وكذلك مختلف الأعمال المتعلقة بقطاعات السياحة والسفر والترفيه والضيافة والأحداث الرياضية في كافة دول العالم. وبينت الدراسة أن التوقف المفاجئ للأعمال التجارية قد يضطر الشركات المتأثرة إلى تقليص عدد موظفيها أو تخفيض ساعات عملها تخفيضاً جذرياً. 
وتناولت مدى تأثر سوق السيارات وقطاع العقارات، والقطاع الاقتصادي الذي تأثر سلباً مؤخراً بانخفاض سعر النفط المعروض في السوق العالمي. الذي يؤثر بدوره على حجم الوظائف المعروضة في ظل انتشار التطبيقات الذكية. 

وأوضح عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية الدكتور طارق سلطان بن خادم أن هذه الدراسة تأتي ضمن الجهود المستمرة لدائرة الموارد البشرية بالشارقة في دعم الاستقرار الوظيفي، ومواكبة مستجدات العصر وانعكاساتها على كافة شؤون المورد البشري وسوق العمل والوظائف. وذلك لإدراك أهمية هذا الجانب المجتمعي الحساس الذي يؤثر بدوره على كافة تفاصيل وتشعبات شؤون الحياة للأفراد.

وأضاف: «من خلال هذه الدراسة نؤكد استعدادنا للقادم الذي سيكون قطعاً مختلفاً عما اعتاد عليه الجميع، والخطط الاستراتيجية قائمة لمواكبة مستقبل العالم الرقمي بعد هذه الأزمة، لنصل بالعنصر البشري الإماراتي إلى أعلى مستويات الجاهزية لإدارة وتسيير العمليات الرقمية في كافة المهن».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق